وزارة الدفاع الروسية : مهمة الجيش الروسي القاضية بهزم ” داعش ” في سوريا أنجزت

أعلنت روسيا، الخميس، أن الأراضي السورية “تحررت بالكامل” من تنظيم “الدولة” (داعش) رغم أنه ما زال يسيطر على عدد من الجيوب في البلاد.

وأكدت وزارة الدفاع الروسية في لقاء صحافي، الخميس، أن “مهمة الجيش الروسي القاضية بهزم تنظيم الدولة الإرهابي المسلح أنجزت”، مضيفة أنه “لم يعد هناك الآن أي بلدة أو منطقة في سوريا تحت سيطرة التنظيم.

وأكد الجنرال سيرغي رودسكوي من قيادة أركان الجيش الروسي خلال اللقاء الصحافي أن “الأراضي السورية تحررت بالكامل” من التنظيم المتطرف.

وبحسب الجنرال رودسكوي فإن ضربات جوية “غير مسبوقة” نفذت في الأيام الماضية في منطقة البوكمال، آخر مدينة كبرى كانت تحت سيطرة تنظيم “الدولة” مشيرا إلى أن الطائرات الروسية تنفذ يوميا أكثر من مئة طلعة جوية و250 ضربة.

وقال ان القوات الخاصة الروسية أدت دورا أيضا عبر توجيه ضربات جوية “والقضاء على أبشع قادة جماعات المقاتلين خلف خطوط العدو”.

وأضاف الجنرال الروسي أن “عصابات مخربين من تنظيم الدولة ” قد تكون قادرة على التحرك حتى الآن لكن قوات النظام السوري ستتصدى لها.

لكن المرصد السوري لحقوق الإنسان ذكر، الخميس، أن تنظيم “الدولة” لا يزال يسيطر على 8 في المئة من محافظة دير الزور (شرق) فيما كان يسيطر عليها بشكل شبه كامل قبل بضعة أشهر.

وأكد مدير المرصد رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس “أكبر وجود لداعش الآن على الضفة الشرقية للنهر. هناك تسيطر على 8 في المئة تقريبا من المحافظة”.

كما يتواجد عناصر التنظيم في شمال شرق محافظة حماة وحمص (وسط) وفي الأحياء الفلسطينية في اليرموك بدمشق فيما تسيطر جماعة متحالفة معهم على مواقع في جنوب سوريا.

لكن عبد الرحمن أكد “ليس هناك وجود لداعش على الضفة الغربية من النهر (الفرات). تسيطر قوات موالية للنظام على الجزء الغربي من المحافظة من معدان في الشمال الغربي وصولا إلى الحدود العراقية”. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. جميع المحليين العسكريين الدوليين و حتى الروس منهم أكدوا ان الهدف الروسي هو إنهاء اي تهديد للحكم العلوي في سوريا و لم يقصف الروس داعش الا في حالات نادرة، لا اعتب على المحتل فهم يعملون حسب مصالحهم.طالما هناك عاهرة تدعوك الى بيتها لتقيم فيه جميع انواع السكر و الصخب و الدعارة.
    انضروا الى هذه الصورة المقيتة لتعرفوا من هم أعداء السوريين منذ ايام الفرنسيين.