صحيفة ” تايمز ” البريطانية : طلال سلو .. المنشق الذي أحرج أمريكا

نشرت صحيفة “تايمز” البريطانية تقريرا بعنوان “المنشق الذي يحرج أمريكا”، قالت فيه إن المتحدث السابق باسم “قوات سوريا الديمقراطية”، العقيد طلال سلو، أصبح يشكل حرجا للإدارة الامريكية بعد انشقاقه وفراره إلى تركيا.

وأوضحت الصحيفة أن سلو كان الوجه الذي اختارته القوات التي صنعتها الإدارة الامريكية وجعلتها “رأس حربة” في القتال ضد تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

وأضافت أن سلو كشف بعد انشقاقه عن صفقات متبادلة بين قوات سوريا الديمقراطية، التي تتشكل في مجملها من الأكراد، ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية سمحت إحداها لنحو ألف من مقاتلي التنظيم بالفرار من مدينة الرقة.

وتشير الصحيفة إلى أن سلو من الأقلية التركمانية في سوريا، وهي تتمتع بعلاقات وثيقة بتركيا، وهو الأمر الذي دفع قوات سوريا الديمقراطية إلى اتهامه بأنه كان مدفوعا من تركيا بالأساس لينشق.

وتؤكد “تايمز” أنها علمت أن سيلو كان يعمل مع الأتراك عام 2014، وكان الهدف الأساسي هو أن يقوم بتشكيل فيلق مسلح من التركمان في شمال سوريا.

وعندما فشل الأمر توجه إلى قوات سوريا الديمقراطية التي كانت واشنطن تسعى لجعلها تبدو كأنها غير منحازة دينيا أو عرقيا وبالتالي كان من الجيد انضمام أحد أبناء الأقلية التركمانية إليها. (BBC)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

رأي واحد على “صحيفة ” تايمز ” البريطانية : طلال سلو .. المنشق الذي أحرج أمريكا”

  1. لا اعتقد ذلك. عملية التفاوض معروفة للجميع بين قسد او النظام او الاتلاف و نحن نعلم الكل يتفاوض مع الكل فقد نقل النظام الالاف من الحدود اللبنانية الى دير الزور ومن كثير من المناطق الى الى ادلب ففي الحروب تحصل هذه الامور فان الاحراج لا اعلم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.