تركيا : القبض على سوري حاول بيع ” سجادة سورية أثرية نادرة ” ( فيديو )

ألقت الشرطة التركية، بالعاصمة أنقرة، القبض على سوري، حاول بيع سجادة أثرية، مسروقة من أحد متاحف سوريا، ويقدر عمرها بأكثر من 500 عام.

وقالت وكالة الأناضول التركية، الخميس، بحسب ما ترجم عكس السير، إن معلومات وصلت للاستخبارات التركية، بالعاصمة أنقرة تفيد بمحاولة السوري أ.ي، بيع سجادة أثرية، تحمل صورة مريم العذراء، بمبلغ 3 مليون دولار.

وأضافت أن أجهزة الاستخبارات بدأت تعقب السوري ومراقبته، وأوقفت سيارة تعود له قبل يومين، بمقاطعة سينجان، حيث عثرت على السجادة، داخل صندوق السيارة.

وأوضحت الوكالة أن السجادة تمت سرقتها من أحد متاحف سوريا، وأحضرت إلى تركيا، بهدف بيعها، وتبين أنها نادرة جداً.

وتم اعتقال السوري من قبل عناصر الأمن، وإرساله إلى مديرية الأمن العام لمتابعة التحقيق.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. عندما قرأت هذا الخبر عن سرقة هذه السجادة خطر في بالي ان هذا اللص لم تصل اليه السجادة عبثا فمن المؤكد انه من احد الاطراف التي عاثت فسادا في سوريا وفي مقدمتها داعش والنظام وعصابات اخرى نهبت كل ما هو ثمين في هذا البلد المنكوب او دمرته وجعلت منه ركاما
    ثم قفز تفكيري الى مشهد حزين لا يغيب عن ذهني ابدا هو منظر ذاك العجوز الذي حمل حفنة صغيرة جدا من الشاي وهو يقول انها تساوي خمسمائة ليرة سورية وان صنع ابريق من الشاي يكلف خمسة الاف ليرة سورية وهو يأكل الخبز اليابس او اعشاب الارض.
    ولا يسمح النظام القاتل الفاجر بدخول المساعدات الغذائية والدوائية للغوطة بهدف تهجير اهلها ليتابع نهب ما تبقى من اراضيها بعد ان وزع الاراضي المغتصبة سابقاً على عصاباته من ضباط امن وجيش شرطة او جعلها مستوطنات لمؤيديه المعروفين بانتمائهم ويريد ان يردهم بفئة ناصرته وانتماؤها معروف ايضا ولا حاجة للتفسير .

    1. يعني عّم تبرر لهذا الثائر؟. واحد كلب شو دخل النظام. ما عّم يبيعها ليشتري شاي.

      1. هذا الذي تعنته بكلب هو (اشرف من مليون مثلك وامثال ذنب الكلب قائدكم الحقير الجبان المحتمي بالروس والفرس) هو عجوز تقطعت به السبل في الغوطة وعلى كل حال انكم لستم محميين وقد يأتي عليكم يوم تشتهون فيه كأس الماء ولن تجدوه لان الله عظيم ذو انتقام وان امهلكم فلن يهملكم