ألمانيا : الكشف عن عدد اللاجئين المستحقين لـ ” المعونات الأساسية ” .. و تحذيرات من إخفاق عملية الإدماج

قال المدير التنفيذي للاتحاد الألماني للمدن والجماعات المحلية، غيرد لاندسبرغ في تصريحات لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية إن عدد اللاجئين المستحقين للمعونات الأساسية بلغ حتى منتصف عام 2017 نحو 600 ألف لاجئ، ليرتفع عددهم بواقع 250 ألف مستحق للمعونة.

وذكر لاندسبرغ أن عدد اللاجئين الذين التحقوا بوظائف يشملها التأمين الاجتماعي لم يتجاوز 200 ألف لاجئ، وقال “هذه الأعداد تظهر أنه يتعين علينا بذل جهود كبيرة لإنجاح عملية إدماج اللاجئين في سوق العمل”.

وأوصى لاندسبرغ باتخاذ دول مثل الدنمارك كنموذج، وقال “هناك يجرى إدماج اللاجئين في سوق العمل في أسرع وقت ممكن، واكتساب اللغة يحدث بالتوازي… يتعين على ألمانيا التخلي عن النماذج الصارمة والتصرف وفق خطط جديدة في مواجهة التحديات الجديدة”، موضحا أن اكتساب اللغة يتم على أفضل نحو عبر الاحتكاك بالآخرين في العمل.

كما حمل لاندسبرغ الأوساط الاقتصادية مسؤولية في إدماج اللاجئين بسوق العمل، موضحا أنه ينتظر من الشركات الكبيرة بذل جهود كبيرة في هذا المجال، مضيفا أنه من الممكن إنشاء اتحادات محلية للعمل تتعاون فيها المحليات والغرف التجارية والشركات والمؤسسات التدريبية. (DPA – DW)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

3 آراء على “ألمانيا : الكشف عن عدد اللاجئين المستحقين لـ ” المعونات الأساسية ” .. و تحذيرات من إخفاق عملية الإدماج”

  1. حاج كذب عل العالم
    اعطوا اقامات للسوريين بالاول يفضح عرضكم شو كذابين انتو الالمان بس حكي دون فعل.

    1. انت لاجئ ولا مغترب عن جد? مغترب يعني معك جنسية المانية و بتشتغل وبتدفع ضرائب (مانك عالة).
      ليش الالمان كذابين? اكتر دولة اوروبية استقبلت لاجئين والمساعدات العينية والنقدية عم تنعطى للجميع. بس شعبنا شحاد ومشارط (تركيا مابدكم, النمسا مابدكم). اقامة سنة واحدة بالمانيا مابدكم. بدكم تجيبوا كل العيلة من دول امنة ومعتبرين حالكم مهاجرين مو لاجئين , يعني ماحدا مفكر بالرجعة عا سوريا. للاسف غالبية الفقراء و المرضى وكبار السن عم يموتوا بسوريا او بمخيمات دول الجوار والشباب الاصحاء “هاجروا” وعم يتهموا من حواهم بالكذب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.