إيران : المظاهرات مستمرة .. قتلى و جرحى في اليوم الثالث و السلطات تقطع الإنترنت و تحذر من ” مخالفة القانون “

لليوم الثالث على التوالي، خرجت تظاهرات احتجاجا على الوضع الاقتصادي في إيران السبت، رغم تحذيرات الحكومة للمواطنين من المشاركة في “تجمعات مخالفة للقانون”.

وأطلقت قوات الأمن الإيرانية الغاز المسيل للدموع السبت في وسط طهران لتفريق التظاهرات.

وليلا، تم قطع الإنترنت عن الهواتف النقالة في طهران على الأقل وفق ما لاحظ مراسلو فرانس برس، علما بأن ملايين الإيرانيين يستخدمون الإنترنت على هواتفهم.

وسادت الفوضى المنطقة المحيطة بجامعة طهران السبت بعدما تظاهر مئات الطلاب مرددين هتافات مناهضة للنظام والرئيس حسن روحاني قبل أن تقع صدامات مع الشرطة، ما تسبب بازدحام مروري خانق.

لكن النظام قدم عرض قوة في المكان نفسه، إذ استنفر مئات من الطلاب المؤيدين له للسيطرة على مدخل الجامعة هاتفين “الموت لمثيري الفتنة”.

وعصرا، تظاهر المئات في مكان آخر من المنطقة التي تقع فيها الجامعة مطلقين شعارات مناهضة للنظام قبل أن تفرقهم شرطة مكافحة الشغب التي انتشرت بكثافة.

وبثت وكالة أنباء مهر القريبة من المحافظين على تطبيق تلغرام الذي يتابعه نحو 25 مليون إيراني، أشرطة مصورة تظهر متظاهرين يهاجمون مقر بلدية الدائرة الثانية في طهران ويقلبون سيارة للشرطة.

وتحدثت وسائل إعلام أخرى عن أعمال تدمير في العاصمة منددة ب”مثيري الاضطرابات”.

إلى ذلك، أظهرت أشرطة مصورة بثها نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من خارج إيران مشاركة الآلاف سلميا في مسيرات في مدن بينها خرم آباد (غرب)، وزنجان (شمال غرب) والأهواز في جنوب البلاد، فيما ارتفعت شعارات “الموت للديكتاتور”.

وأفادت هذه المصادر أن عددا كبيرا من الأشخاص قتلوا بالرصاص في محافظة لورستان (غرب) في مواجهات مع الشرطة.

ولكن يتعذر التأكد من هذه المعلومات فيما لزم الإعلام المحلي الصمت.

واتهم وزير الاتصالات الإيراني محمد جواد أزاري تطبيق تلغرام بالتحريض على “استخدام قنابل المولوتوف والانتفاضة المسلحة والاضطرابات الاجتماعية”.

وأعلن مدير التطبيق إغلاق قناة “امدنيوز” التي يناهز عدد المشتركين فيها 1,4 مليون شخص لحضها على “العنف”.

وفي وقت سابق، طلب وزير الداخلية عبد الرضا رحماني من السكان عدم المشاركة في “تجمعات غير قانونية”.

وعلى وقع صعوبات اقتصادية في البلاد التي تعاني عزلة وتتعرض منذ أعوام لعقوبات دولية بسبب أنشطتها النووية الحساسة، اندلعت احتجاجات اجتماعية لم يسمح بها الخميس والجمعة في مدن إيرانية عدة بينها مشهد، ثاني مدن البلاد.

وأوقفت السلطات الإيرانية 52 شخصا شاركوا في تظاهرات الخميس في مشهد، وبلدات أخرى. (AFP)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫16 تعليقات

  1. طباخ السم لا بد وأن يتذوقه…
    أتمنى أن نرى المجرم القذر خامنئي في وضع مشابه للقذافي وأن تدخل في قفاه بارودة بأكملها.

  2. يا رب تقوم ثورة حقيقية في ايران ضد حكم الملالي المجرم الفاشي ..انشاءالله تذوق من نفس الكاس اللي اذقته للسوريين

  3. اللهم اجعل بأسهم بينهم شديدا
    اللهم اشغلهم بأنفسهم واجعل كيدهم فيما بينهم

  4. الله أكبر الله على كل ظالم طاغي يارب يشربو من نفس الكأس السوريين ظلمنا كتير شردونا عن أهالينا

  5. إلى كل المعلقين الفرحين بما يحدث في إيران أقول لكم كل الحق في الفرح و تمني الدمار للنظام الإيراني و لكن لا تنكروا علينا نحن الشعب الكردي نفس الحق عندما نرجوا الله بدمار الأنظمة المحتلة لكردستان إن كنتم صادقين! لأن جنس الظلم واحد و الدفاع عن الحق واحد.! نظام بشار الأسد يصف الاسرائيليين بأبشع الصفات لأنهم يظلمون العرب و هذا حق و لكنه يفعل بشعبه ما لم تفعله إسرائيل في تاريخها و كذلك النظام التركي يدين إجرام الأسد بحق الشعب و لكنه ينسى أنه يفعل و فعل مثل بشار على مدى تاريخه بحق الشعب الكردي و كذلك نظام قم المجرم المنافق المتاجر بالدين و الدفاع عن القدس فهو أشد إجراماً من الشيطان نفسه و هاهو بدأ بتجرع شر أعماله و أتمنى أن يباد هذا النظام عن بكرة أبيه! أقول لكل الشعوب الحرية و لكن لن تتحقق هذه الحرية ما لم يقبل كل شعب أن للآخرين نفس حقوقه و أن أسطوانته المشروخة عن الدولة و وحدتها ما هو إلا غطاء لنفاقه لأن هذه الدول رسمت حدودها بأيد المستعمرين