القضاء الفرنسي يقر طرد طبيب مصري من مستشفى بسبب طول لحيته‎

أعطى القضاء الفرنسي الحق لمستشفى في #باريس طردَ طبيبًا متدربًا مصريًا رفض تشذيب لحيته التي اعتُبرت بمثابة “تباهٍ بانتماء ديني”.

وفي قرارها الصادر بتاريخ 19 كانون الأول/ ديسمبر اعتبرت محكمة الاستئناف الإدارية في فرساي في منطقة باريس، أنه إذا كان إطلاق لحية “وإن كانت طويلة” لا يشكل “وحدَه” مظهرًا للانتماء الديني، فإن “الظروف” تعطي المستشفى الحق في قرارها.

وتعود الوقائع إلى أواخر 2013، عندما كان الطبيب الذي بات يبلغ من العمر 35 عامًا يجري تدريبًا تخصصيًا لمدة عام في جراحة الأحشاء في مركز سان دوني الاستشفائي، شمال باريس، في إطار اتفاق تفاهم مع “معهد الكبد القومي” التابع لجامعة المنوفية المصرية.

وكان الطبيب قد حضر “بوجهٍ تغطيه لحية كبيرة جدًا” وقد استدعته الإدارة مرارًا، وطلبت منه تشذيب لحيته “التي اعتبرها العاملون بمثابة مظهر للانتماء الديني”.

واعتبرت المحكمة أن اللحية الطويلة “في هذه الظروف” تشكل انتقاصًا من واجبه لجهة احترام العلمانية ومبدأ الحياد في القطاع العام.

وتنوي نوال غافسيا، محامية المتدرب المصري، الطعن في القرار أمام مجلس الدولة، أرفع سلطة قضائية في فرنسا، مشيرة إلى أن “اللحية ليست ذات طابع ديني”.

وأسفت المحامية لكون “النقاش يطال سنتيمترات الشعر في ذقون الناس لمعرفة ما إذا كان هناك انتهاك للعلمانية”.

ويعتبر مفهوم العلمانية في فرنسا الذي أقر في 1905 بموجب قانون الفصل بين الكنيسة والدولة من المقدسات، إذ يمنع منعًا باتًا ارتداء الحجاب والمظاهر الدينية في المدارس الفرنسية. ( DPA )

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. انا برأيي انه بوجود داعش والقاعدة وكون اللحية الغير مشذبة أهم ما يميزهم فإن أفضل للطبيب انه يشذب لحيته قليلا بدلا من اللجوء للقضاء ويجعل فرصة طبيب مسلم بعده بالالتحاق بمراكز التدريب من سابع المستحيلات.
    قليل من الحكمة خلال هذه الفترة من فضلكم.

  2. يا اخي مو بس الحجاب…كمان الصليب و القلنسوة اليهودية….مو بس الموضوع موجه للاسلام…لو الموضوع للاسلام…ماكانو عافو لا جامع و لاشيخ و لاحسينية ولامدرسة اسلامية….الموضوع حظر جميع ابمظاهر الدينية مو بس الاسلامية
    وعاشت سوريا حرة