أتلتيكو مدريد يحتفي بعودة دييغو كوستا

يتوق دييغو كوستا لبدء فترته الثانية مع أتليتيكو مدريد بعد أن أمضى الأشهر الثلاثة الأخيرة حبيس مراكز تدريب النادي المنافس في الدوري الإسباني لكرة القدم بسبب العقوبة المفروضة على النادي والتي تمنعه من قيد لاعبين جدد.

وقال كوستا في مؤتمر صحفي: “انتظرت مدة طويلة ليأتي هذا اليوم. عملت بكل جدية وتدربت بكل جدية خلال الفترة الماضية ولم يكن أمامي أي شيء آخر أقوم به. أريد اللعب ولقد سئمت من كثرة التدريب”.

وكان كوستا الذي قاد أتليتيكو مدريد للفوز بلقب الدوري الإسباني للمرة الأولى خلال 18 عاما في 2014 وافق على العودة للنادي قادما من تشيلسي بطل انكلترا في سبتمبر الماضي مقابل 57 مليون جنيه إسترليني، وهو مبلغ يعادل تقريبا ضعف القيمة التي دفعها تشيلسي للحصول على خدماته قبل أكثر من ثلاثة أعوام.

وتم تقديمه رسميا يوم الأحد للجمهور ووسائل الإعلام إلى جانب زميله في منتخب إسبانيا فيتولو القادم من إشبيلية مقابل 40 مليون يورو قبل حصة تدريبية مفتوحة للفريق قالت وسائل إعلام محلية إن 20 الف مشجع حضروها.

وقال كوستا: “أنا في وضع أفضل مما كنت عليه عند وصولي. استعديت جيدا وعملت بكل جدية وأنا على أهبة الاستعداد لمساعدة الفريق على إحراز الأهداف”.

وينتهي الحظر المفروض على أتليتكو والذي يمنعه من تسجيل لاعبين جدد بسبب مخالفة لوائح الانتقال يوم الإثنين ما يعني أن كوستا يمكنه الظهور للمرة الأولى في تشكيلة فريقه الجديد القديم في مواجهة ليدا إسبورتيو في كأس ملك إسبانيا يوم الأربعاء في حين يفترض أن يكون ظهوره الأول على مستوى الدوري الإسباني يوم السبت في مواجهة الضيف خيتافي.

ويحتل أتليتكو مدريد الذي يقوده المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني المركز الثاني في الدوري الإسباني لكنه يتخلف بفارق تسع نقاط عن برشلونة المنفرد بالصدارة وقد تراجعت معنوياته بعد خروجه من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا وهنا تبرز أهمية عودة كوستا في هذا التوقيت.

ويبقى دفاع أتليتيكو قويا كما كان دوما بعدما اهتزت شباكه ثماني مرات فقط في 17 مباراة لكن الفريق يواجه صعوبات كبيرة في خلق الفرص وإنهائها بنجاح ومن ثم فهو الأقل تهديفا، برصيد 25 هدفا، بين الفرق الأربعة الأولى في الدوري المحلي حاليا.

وربما لا يجد كوستا، 29 عاما، صعوبة كبيرة في التكيف مع زملائه الجدد في العاصمة الإسبانية. والفرنسي أنتوان غريزمان هو هداف الفريق حاليا برصيد خمسة أهداف في الدوري لكن سيتعين على كوستا إثبات لياقته إذ إن آخر مباراة رسمية خاضها كانت مع منتخب إسبانيا في تصفيات كأس العالم في مواجهة منتخب مقدونيا في 11 يونيو الماضي.

ومنذ رحيل كوستا إلى لندن في 2014 أنفق أتليتكو 114.5 مليون يورو في محاولة لتعويضه، لكن ماريو ماندزوكيتش وغريزمان وجاكسون مارتينيز ولوسيانو فيتو وكيفن غاميرو وأنخيل كوريا وفرناندو توريس فشلوا جميعا في التفوق على سجله التهديفي وهو 27 هدفا في الدوري الإسباني في موسم 2013-2014 وهو ما ساعد أتليتكو على كسر هيمنة ريال مدريد وبرشلونة على لقب الدوري المحلي التي استمرت على مدار تسعة أعوام.

كما فاز كوستا أيضا بكأس السوبر الأوروبية مرتين مع أتليتكو وبكأس ملك إسبانيا في 2013، وقال اللاعب: من كل قلبي أود أن أشكر النادي على ما بذله من جهد لإعادتي إلى صفوفه من جديد.

وقال إنريكي سيريزو رئيس أتليتيكو مدريد: اليوم نقدم لكم لاعبا غني عن التعريف.. هذا هو بيته ونحن سنحتفي به بأفضل صورة ممكنة. ( reuters )

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها