معهد إسرائيلي : الخطر الأكبر في 2018 نشوب حرب على الجبهة الشمالية

قال معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي (تابع لجامعة تل أبيب الحكومية)، إن أخطر التهديدات التي تواجهها إسرائيل في العام الجديد هو خطر نشوب حرب على الجبهة الشمالية أمام ثلاثة قوى أساسية إيران و”حزب الله” والنظام السوري.

جاء ذلك في تقييم استراتيجي سلمه رئيس المعهد الميجر جنرال احتياط عاموس يدلين، الإثنين، للرئيس الإسرائيلي رؤوفين رفلين.

وقبيل تسليم التقييم، عقد رفلين ويدلين، مؤتمرأ صحفياً، بثه موقع المعهد، لتسليط الضوء على أبرز النقاط في التقييم.

وجاء في التقييم أن التهديد الثاني يتمثل في خطر وقوع مواجهة عسكرية مع حركة حماس في قطاع غزة.

أما التهديد الثالث والأخير فيتعلق بتنظيم “داعش” الإرهابي الذي يقترب من الحدود مع إسرائيل رغم هزيمته في العراق وسوريا، حسب التقييم.

وتابع “إلا أنه على خلفية هذه الهزيمة انتقل داعش بنشاطاته إلى جنوب سوريا مع الحدود مع الجولان وكذلك في سيناء، فتواجد هذا التنظيم في المنطقتين القريبتين من إسرائيل يزيد من مخاطر محاولة التنظيم ارتكاب عمليات إرهابية ضد أهداف إسرائيلية”.

وأوصى التقييم، بمواجهة إيران من خلال بلورة تفاهمات رسمية مع الولايات المتحدة واستراتيجية مشتركة تجاه كافة التهديدات الإيرانية في الشرق الأوسط.

وبشأن الملف الفلسطيني، أوصى المعهد في التقييم، باستغلال استعداد دول عربية للمساهمة في المسيرة السياسية، والتعاطف الأمريكي مع إسرائيل بغية التوصل إلى اتفاق سلام تاريخي مع الفلسطينيين، يؤدي في نهاية المطاف إلى حلّ الدولتين.

من جانبه، رأى رفلين أن ما جاء في التقييم يدل مرة أخرى على أنه من الضروري المضي قدما في المسار السياسي مع الفلسطينيين وكسر الجمود الذي يكتنف هذا المسار. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها