قائد الحرس الثوري الإيراني معلقاً على ما تشهده بلاده : ” خلصت ” !

قال قائد الحرس الثوري الإيراني الجنرال محمد علي جعفري اليوم إنه يستطيع إعلان “انتهاء الفتنة”، في إشارة إلى الاحتجاجات ضد السلطة.

وقال جعفري في تصريحات نشرها الموقع الإلكتروني للحرس الثوري “في الفتنة هذه، لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد 1500 شخص، ولم يتجاوز عدد مثيري الاضطرابات 15 الف شخص في كل أنحاء البلاد”.

وأضاف أن “عددا كبيرا من مثيري الاضطرابات في وسط الفتنة، ممن تلقوا تدريبا من أعداء للثورة … تم اعتقالهم وستتخذ بحقهم تدابير صارمة”. وقال جعفري إن الحرس الثوري تدخل “بصورة محدودة” فقط في محافظات أصفهان ولورستان وهمدان.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. طبعاً خلصت الانتفاضه، ليش حزب الله ومقاتلين الشيعه العراقيين والباكستانيين والشيشان والروس والنينجا الصينين صاروا بايران للدفاع عن الست زينب ورقيه والحسن والحسين وباقي المقدسات…. هي مؤامره كونيه ضد شعب ايران يلي بدء بتحرير القدس من حُمُّص وحلب والشام وقتل مليون سوري سني لتحقيق النصر
    انشاء الله بتخرب فوق راسكم متل ماخربتوا دولنا ومدننا يااولاد المتعه يامختلين من الخنزير الأكبر خامنئي لروحاني لبقيه المجانين

  2. تخلص روحك إن شاء الله, نفسي مرة يغيروا التصريحات
    “خلصت”, “مؤامرة كونية”, “مندسين”, “فتنة”, “تلقوا تدريبات من الخارج”
    كأنهم كلهم متعلمين عند أستاذ واحد

  3. انت بتهزر على رأي اخوتنا المصريين, وين انتهت في متله بسوريا و قال نفس العبارة ولكن حتى بعد 7 سنين و لسا ما خلصت, دخول الحمام مو متل طلوعه.