تركيا : طفل سوري يحصل على عضوية مجانية مدى الحياة في ناد رياضي بسبب ” صورة ” ( فيديو )

حصل طفل سوري على عضوية مجانية بناد رياضي مدى الحياة، وذلك بعد انتشار صورة له، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أثناء مراقبته لمشتركي النادي، من خلف الواجهة الزجاجية.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الصورة التي التقطها أحد مشتركي النادي، للطفل السوري محمد حسين، البالغ من العمر 12 عاماً، والذي يعمل ماسحاً للأحذية، بمحافظة أديمان، جنوب شرق تركيا، تم تداولها على نحو واسع، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ليبدأ بعد ذلك المسؤولون عن النادي بالبحث عن الطفل.

ونجح المسؤولون بالعثور على الطفل محمد، وقدموا له عضوية مجانية مدى الحياة، حيث علق أحد مستثمري النادي الرياضي، على ما حصل بالقول: “في البداية شاهدت الصورة التي التقطها أحد أعضاء النادي للطفل محمد، كان يحمل حقيبته على ظهره، ويراقب المشتركين، وسط البرد، على الرغم من لباسه الخفيف، حينها شاركت الصورة وطلبت من الأصدقاء مساعدتي في العثور عليه، لأقدم له عضوية مجانية مدى الحياة، واليوم نجحنا بالوصول إلى محمد، أشكر كل من ساعدنا في هذا الأمر”.

أما الطفل محمد، فقد عبر عن سعادته ورغبته الكبيرة بتخفيف وزنه، قائلاً: “مررت من جانبه، ووقفت أراقب الذي يمارسون الرياضة في الداخل، ومن ثم وجدوني، وهم الآن يساعدونني لأتمكن من تخفيف وزني”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫18 تعليقات

  1. والله وانا بكيت ،
    الله يبارك بالنادي وبصاحب النادي ويكثر ماله
    بحسنة هذا الطفل السوري الذي شرده العديم الإحساس المسطول بشار جدبة اسد

  2. الله يسعدك يا محمد … و إنشالله كل واحد كان السبب بالشنططة تبعك يجي يوم يبوس صباطك مو يمسحلك ياه

  3. مش بس مشان هالموقف، بس بصراحة ياللي بيجمعني كسوري (وحلبي تحديدا) بتركيا كعادات وثقافة وتاريخ و حتى لكنة ومصطلحات أكتر بكتير من اي بلد عربي، وخصوصا البلدان المجاورة.
    وأنا لا ادعي ابدا ان فترة الوجود العثماني في سوريا كانت مثالية، ولكن أظن ان السوريين بحاجة لاعادة قراءة هذه الفترة من مصادر رصينة وموضوعية تتكلم عن تلك المرحلة بما لها وما عليها – وليس من خلال حزب البعث الفاشي النازي وكاراكوزاته الاعلامية كنجدت انزور وغيرهم.

    1. انا من الشام و عشت فترة أكثر من 5 سنوات بالخليج و أؤيد كلامك بشدة بعد أن عشت بتركيا سنة و نصف تفاجأت بالثقاقة و العادات و التاريخ التي تجمعنا على العكس تماما من وجودي بدول الخليج حيث لم أحس يوما اننا تشترك معهم بأي شي عد اللهم القليل من اللغة العربية العامية . عدا ذلك هم مختلفون كل الاختلاف . يجب قراءة الفترة التاريخة العثمانية بموضوعية أكثر .

  4. الله يحمي تركيا و اهل تركيا،
    لم يحصل للسوريبن سوى ما يستحقوه، نسيوا الله، فنساهم، من يرضى بحكم الديوثين و المجرمين لعشرات السنين، سوف يكون هكذا مصيره، رغم كل ما حصل لم بتغير شيء بأخلاق السوريبن.

  5. والله العظيم اني اعشق تركيا شعبا وحكومة …لانهم وقفو الى جانب السوريين ..انا مقيم في الخليج وافكر ان اترك من هون واعيش ف تركيا لانها بلد قريبة جدا من سوريا من ناحية العادات وحتى شوارعها وحارات اسطنبول كانك في سوريا والمطاعم السورية العظيمة …

  6. إنسانية رائعة من مسئول النادي بارك الله فيه في حين نجد الكره من البلدان العربية لكل غريب وحتى ولو كان عربيا

  7. مفرح ومبكي
    هاي الصورة كنا نشوفها بس بالافلام لكن الاهبل بشار ساوا بالسوريين افظع من القصص والروايات وا بائعة الكبريت الا قصة سورية بسيطة
    الله يبارك لصاحب النادي ويوفق محمد

  8. حسبي الله و نعم الوكيل على اللي أوصلنا لما نحن فيه … هذا الطفل مكانه الصحيح فصول الدراسه … لكنه تحمل أن يكون رجلا مسؤولا لمساعدة أسرته مثله كمثل ألاف الأطفال السوريين الذين اضطرتهم ظروف الحرب لترك مقاعد الدراسه .
    تحيه لصاحب النادي