” كبريات العائلات ” .. صحيفة فرنسية : سوريون سنة و علويون و مسيحيون يتوافقون على ” وثيقة تعايش سرية ” في روما

“18 سوريا ممن يمثلون كبريات العائلات والطوائف السنية والشيعية والمسيحية عدا عن الاكراد وقعوا في منتصف هذا الشهر في شقة خاصة في مدينة روما على وثيقة سرية للتعايش في ما بينهم”، بحسب صحيفة “لوموند” الفرنسية.

“الوثيقة ب 11 نقطة وهي تستوحي فكر آباء الاستقلال السوري خلال عهد الانتداب الفرنسي وهدفها” تضيف كاتبة المقال، “هيلين سالون”، إنشاء “مجتمع موحد ومتنوع في آن، الحقوق فيه متساوية ومحترمة وفقا لنظام سياسي واجتماعي مبني على المواطنة وليس الطائفية”.

النص الذي تم التوافق عليه “لا يعترف بغلبة أي طرف من الأطراف المتنازعة ويدعو الى المسائلة عن فظاعات الحرب وتعدياتها وتعويض الضحايا وضمان حق عودة أكثر من أحد عشر مليون لاجئ ومهجر كما إنه يطالب بالكشف عن مصير السجناء والمفقودين منذ 2011 وما قبل”.

الوثيقة غير رسمية وغير ملزمة لكن “التوافق على نص موحد يشكل بحد ذاته حدثا” تقول “لوموند”، وقد لفتت الصحيفة الى أن “توقيع العلويين الآتين من سوريا على الوثيقة يعد مجازفة كبرى ما استدعى تكتما على هوياتهم لأن تجاوزهم للنظام يمكن أن يوضع بمصاف الخيانة” تشير “لوموند” أما بالنسبة للسنّة فكان عليهم، دوماً بحسب “لوموند”، “تجاوز التوجس من طائفة باتت مرتبطة بذهنهم بفظاعات النظام”.

“لوموند” نقلت عن أحد العلويين الذين شاركوا بالاجتماعات الدورية السرية التي بدأت منذ ثلاثة أعوام أنه ورفاقه يمثلون ثمانين بالمئة من الشعب السوري الذي لم يشارك بالقتال.

محمود أبو عدا الحسيني الممثل السابق للأوقاف في حلب قال بدوره لصحيفة “لوموند” إن “المشاركين مقتنعون بأن مبادرتهم سوف تفرض نفسها وأن المجتمع الدولي لن يرى بدا من الاستعانة بها لأن محادثات جنيف وأستانا مدعوة للفشل كما قال.

وقد المحت “لوموند” الى أن “حكومات أوروبية شجعت المبادرة” حتى لو أنها لم تدعمها بشكل مباشر. (Monte Carlo)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫11 تعليقات

  1. نحنا كسنة نحنا الاغلبية رغم كلشي ساويتو فينا والكم الهائل من القتل واشتراك كل الطوائف بدون استثناء بهالمجزرة مليون سني قتل ولا يقل عن 5 مليون اتهجر ورغم هاد .
    الدعوة كانت ومازالت للحرية منرجع منقول بدنا نظام برلماني بنتبثق عنو حكومة مشان ماحدى يتحكم وينفرد بالشعب كلو ماتتسمى سوريا باسم عائلة او قومية او طائفة دولة مؤسسات تخدم الشعب وتسعى لرفاهية هالبشر الفاسد تلعن ابو شرفو بدون محسوبيات وناس تصير عند السما وناس تحت الارض

    1. دمشق سحبت البساط من تحت حلب لتستفيد وتحتكر الصناعة وضيقت على حلب بحركة النقل الجوي وأهلكتها بدفع الضرائب والرشاوي و من قام بذلك هو السني الدمشقي فلا تتحدث عن سنة سوري لو سمحت. ولولا الدمشقي لما حكم حزب البعث فالدمشقي هو من دعم الحكم.

  2. عودة الاقطاع بعد رحيل الاشتراكية. هههههه. لا وجود لهم على الأرض و الأرض لمن يضحي للبقاء فيها.

  3. خونة مأجوريين من السنة…من اجل الاموال…السنة في الشام لن يتوقفوا و لن يتراجعوا و لن ينسوا…النظام سيبدأ بالتراجع مجددا اعتبارا من الصيف

  4. هدل ما بيمثلوا غير انفسهم.. واي شيخ جردون في مسجد بمنطقةسنية متدينة يمكنه ان يقلب المعادلة ويرسل قنابل موقوتة بالمئات .. واي شيخ اخر في منطقة متدينة علوية يمكنه ان يحرض على القتل تماما مثل الشيخ السني .. خلصونا .. مادام في اعتراف بوجود ممثلين للطوائف في اي وثيقة رسمية او غير رسمية فهذا يعني ان الفكرة الطائفية هي السائدة ..

  5. لا أظن الحرب السورية اسبابها طائفية – يوجد من السنة موالين والنظام اكثر من العلويين ومن المسحيين
    ليست الا مصالح ومراكز قوى وندخلات أجنبية وحرب والوكالة..كل هذا الموت والتهجير وكلا الأطراف والشهداء وسيعود السوريون ونقطة الصفر ودستور جديد وتقاسم كراسي الحكم..ضاعت سورية والسوريين وكل الأطياف تحملت خسارات جسيمة من اجل بضعة اصلاحات.. ما يحدث ومصر والاقتتال والسلطة نفس بدايات وما حدث وسورية ولا يوجد طوائف ومذاهب مثل سورية..سورية تربت وشعب واحد لا يهم كونك سني او علوي ولا ملحد لكن الطائفية والتعصب والحقد جاء والغرباءوكل يجد لا تتحقق مصلحتة الا بتفتيت سورية وحرقها وتشريد ابنائها..لا علاقة والطوائف والمذاهب لكن الاستبداد والظلم والأخطاء والتجاوزات الأمنية هي السبب الوحيد والاختلاف السوري .