ما حقيقة ” حذف تونس من الدول الإسلامية ” ؟ !

تداول تونسيون على مواقع التواصل الاجتماعي مقالا بعنوان “الأزهر يحذف تونس من لائحة الدول الإسلامية”. ورغم عدم صحة ما ورد في المقال، إلا أن الخبر تحول إلى مادة نقاش دسمة على فيسبوك في تونس وأعاد الجدل حول هوية الدولة.

يعود التقرير إلى صحيفة الكترونية تونسية غير معروفة ذكرت أن إعلانا عن مقترح قانون لإلغاء المهر وتعديل قانون الميراث في تونس ، أثار غضب الأزهر لينتقل بعدها الخبر إلى فيسبوك على أنه حقيقة.

وتابعت الصحيفة بالقول بأن “الأزهر دعا إلى ضرورة تنظيم حملات توعية لوقف الفتاوى الشاذة التي تطلقها تونس”. لكن المقال لم يذكر أبدا أن الأزهر يسعى إلى حذف تونس من الدول الإسلامية.

يذكر أن الأزهر ليس من مهامه تحديد قائمة الدول الإسلامية، ما ينفي بذلك الخبر المتداول من أساسه.

وتشارك المغردون المقال عبر عدة هاشتاغات وأوسمة #الغاء_المهر #حرية_الاعتقاد و “الأزهر”. وقد تنوعت التعليقات بين الاستنكار والتأييد والتشكيك في المقال، وفتح الجدل مجددا حول هوية الدولة مدنية أو دينية.

المصدقون لما ورد في المقال اعتبروه تدخلا سافرا في الشؤون التونسية ووصف مواقف الأزهر تجاه القوانين المدنية بالغريبة.

و شدد المغردون على ضرورة احترام دستور البلاد الذي يكرس مدنية الدولة ودعوا للحفاظ على ذلك المكسب وترسيخه عبر الأجيال، لافتين النظر إلى ضرورة مقارعة الأفكار المغلوطة التي تروج معنى خاطئا للعلمانية والمدنية، حسب قولهم.

وكتبت ميار على فيسبوك “سينظر البعض إلى أن تونس في طريقها الى الإلحاد لأنها خرجت عن التعاليم الدينية طبعا هذه نظرة عاطفية غير عميقة.”

و أضافت “خطوة إلغاء المهر ربما ستكون مفتاح حل مباشر لإنهاء ظاهرة التحرش ..من ناحية كما أنها تحرر المرأة من العقد المجتمعية التابعة لبعض الموروثات …”.

في المقابل، دافع تونسيون آخرون عن تصريحات بعض شيوخ الأزهر التي انتقدت القوانين التي سنتها تونس مؤخرا كالسماح للمرأة المسلمة بالزواج بغير المسلم.

وأشار هذا القطاع من المغردين إلى أن مواقف الأزهر تعبر عن شريحة واسعة من التونسيين الذين يرون في تلك القرارات انسجاما مع ثوابت الإسلام وتقاليد وأعراف التونسي.

ويقول مغردون آخرون إن تونس باتت مرتعا للتجاوزات الدينية والأخلاقية، ودعوا إلى التصدي لتلك القوانين التي قرأوا فيها محاولة لتغريب المجتمعات العربية. (BBC)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫21 تعليقات

  1. تجاوزات دينية .. ليه شو هو ياللي مو تجاوز ديني ؟؟ الجامعات تجاوز ديني .. المدارس والمناهج تجاوز ديني .. وما عم نحكي عن الماكولات مثل الكرواسان مثلا .. خلصونا يا .. كل الدنيا تجاوزت الدين ماعدا اكثر الدول تخلفا .. يمكن هالشي الو علاقة بهداك الشي .. يمكن ..

      1. الاسلام لن تدعو الى التفرقة بين البشر انما تدعو الى وحدة السلام تحقيق المقاصد الشرعيى الاسلامي و تسامح و تفاعؤل بل حرية الاختيار الديني

    1. غباء!!!
      ياسيدي الغباء بتفكيرك كل هالهامش يلي عم تحسو المرأة بمجتمعاتنا من انها ضلع قاصر من انها مابتقبل شهاداتا من انها بتاخد قد نص شب بالميراث كل هالشغلات وغيرا خلت الشباب يشوفو حالن اعلى من البنات لهيك بصيروا يتحرشوا فيها لان هنن اعلى منها وقرار ورا قرار بتشوف شلون التحرش ه يقل يافهمان!

      1. عندما الغباء يتكلم ينطق بما لايعرف M انت اغبى من في الكون والغباء براء من امثالكم

  2. ولد الاسلام غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء … صدق رسول الله
    نحن في اخر الزمان اللهم ثبتنا على دينك حتى نلقاك .

    1. سبحان الله ولاحول ولا قوة الا بالله
      قال تعالي )لن ترضي عنك اليهود ولا النصاري حتي تتبع ملتهم(
      صدق الله

  3. لا تهدي من احببت ان الله يهدي من يشاء
    تونس اغلبها مسلمين اصحاء وفيها قله من الفاسقين نساء الله اعادتهم الي طريق الصواب

  4. هنيئا للنساء التونسيات وعقبال للنساء المصريات والسوريات و السعوديات والسودانيات من المستنقع التخلف و من روح الجهل العائمة في مجتمعنا المخرفن.

  5. انا قابلت العديد من نساء تونس العلمانيات و هن بحق أنجس خلق الله و أكثرهم حقدا على الاسلام و كأنهن تربين في حظيرة خنازير

  6. اللهم صلي على محمد وال محمد
    يا جماعة والله مو مستاهلة كل هل نقاش
    نهاية العالم قربت…
    صار اﻷخ مايرحم اخوه لسا عم تحكو عن حقو ومدري شو….!!؟
    الله يصلحنا وهدينا ع طريق صح

  7. ههههه
    عادي هي كله بن علي ماعملها اجت حكومة اخونجية عملت مالم يفعله بن علي
    عرفتوا مين افشل الربيع العربي انهم الاخوان بدعم امريكا ايراني روسي

  8. الوطن العربي فيو كتير مفتين وعلماء دين مثلا السيسي مفتي وبشار واحمد حسون وشيخ الازهر هلق تونس بلد اسلامي ولا مو اسلامي ليش ضل بلد بالعالم شي اسمو اسلامي كلهم دول فاشلة يحكمها حكام فاشلين ومن ورائهم مفتين فاشلين ومسلسل فشل متواصل الميراث وهل الحكي الفاضي الامريكان هم الورثة الحالين للدول العربية اي حاكم بموت بعينو واحد تاني من عندهم .
    بجي علماني عربي ولا اسلامي ولامتوسط ولا غني ولا فقير كلهم بدهم يجو اوروبا وامريكا بجي بتفزلك باوروبا او امريكا وبجلس بنظر عليك وانت عايف حالك عم تركض ورا لقمة العيش كلهم بدون استثناء.