الحريري : لن يجبر أي لاجئ سوري على العودة إن لم يرغب بذلك

قال سعد الحريري، رئيس الوزراء اللبناني، إن موقف حكومته من مسألة اللاجئين السوريين واضح ولم يتغير، لافتا إلى أن لبنان لن يجبر أحدا من اللاجئين على العودة إن لم يرغب في ذلك.

وتابع الحريري وفقا لما نقلته وكالة الأنباء اللبنانية: “نحن نحترم القانون الدولي، ونعتبر أنه يجدر بهم أن يعودوا ما أن تتوافر الظروف المؤاتية، سنعمل مع الأمم المتحدة على هذا الغرض، فهذا هو التصرف الصائب. ينتقد أهل السياسة في لبنان أحيانا اللاجئين، ولكن دعوني أقول لكم التالي: حالنا أفضل بكثير من حال بعض البلدان التي لم تسمح أساسا بدخول هؤلاء اللاجئين إليها. على الأقل نحن فتحنا وشرعنا أبوابنا، ورأينا الخوف واليأس في عيونهم وحقيقة النزاع الحاصل في بلدهم. نحن شرعنا أبواب منازلنا وفتحنا أراضينا لهم. وها نحن نحرص على إطلاق خطة لبنان للاستجابة للأزمة بما يخدم مصلحة اللاجئين والمجتمعات المضيفة”.

وتابع قائلا: “لا بد للنزاع في سوريا أن ينتهي عما قريب، فأنا مقتنع بأن اللاجئين يريدون العودة إلى وطنهم، ولا يريدون أن يبقوا في لبنان ليتشتتوا بين لبنان وتركيا والأردن، هم تواقون للعودة إلى وطنهم، وأعتقد أن معظمنا لو قدر لنا أن نذهب في عطلة، فسرعان ما نرغب في العودة إلى وطننا. من هنا، تخيلوا وضع هؤلاء اللاجئين، هم في حالة لجوء، فلا شك في أنهم تواقون للعودة إلى وطنهم. ولذلك، دعونا لا نغوض في اعتبارات سياسية، ونقول إن اللاجئين سيبقون هنا إلى الأبد، لا لن يبقوا هنا إلى الأبد، بل سيعودون إلى وطنهم”. (CNN)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. لقد ابتلى الله السوريون بما ابتلاهم فمنهم من مات قتلاً ومنهم من مات غرقاً ىمنهم من تشرّد في بلدان العالم وكان للبنان نصيب من أعداد اللاجئين على كثرتهم وكذلك الأردن وتركيا ، الشاهد هنا أن الأمر الواقع هو أن تلك البلدان تأوي كماً هائلاً من السوريين ولو أن تلك البلدان المضيفة نظرت الى تلك الأعداد على أنهم موارد بشرية وطاقات عمل فعالة يمكن توجيهها لفائدة البلد وازدهاره عن طريق استحداث مشاريع مختلفة صناعية وزراعية وعمرانية فيها تقدم البلد وازدهار اقتصاده وبالتالي التخلص من الأعباء الاقتصادية التي تنفق على أولئك اللاجئين عن طريق الإكتفاء الذاتي ، وهذه الدعوة ليست موجهة الى الحكومات فقط بل الى أصحاب رؤوس الأموال ورجال الأعمال وأصحاب المشاريع الاستثمارية الكبيرة .

  2. يا رجل اي بيوت فتحتوها .. البيت يللي بميه ساويتوه بخمسميه للسوري .. غير الاهانه والذل اللامحدود .. ممنوع عليهم العمل و الاستثمار الا بشكل غير قانوني
    . ما تركتو قانون للتطفيش الا و اتبعته حكومة لبنان .. اكيد رح يرجعو واكيد اكتر بلد ما بيفكروا يزوره بيوم من الايامهوي لبنان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.