صحيفة ” غارديان ” البريطانية تعليقاً على زيارة ولي العهد السعودي لبريطانيا : لا تتاجروا بالقيم !

نشرت صحيفة “غارديان” البريطانية افتتاحية لها بعنوان “رأي الغارديان في زيارة ولي العهد السعودي: لا تبيعوا قيمنا”.

وتقول الصحيفة إن رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ينبغي عليها أن تتحدث مع الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي أثناء زيارته للندن بخصوص ملف حقوق الإنسان والانتهاكات التي تحدث في الآونة الأخيرة في المملكة.

وتصف الصحيفة بن سلمان بأنه الحاكم الفعلي للمملكة التي تعد فكرة الجلد والتعذيب وعدم ممارسة الانتخابات أعمدة أساسية في بنيانها، مشيرة إلى أنه لا عجب والأمر كذلك في وجود حملة من ناشطين تطالب بمنعه من دخول بريطانيا.

وتضيف غارديان أن بن سلمان يسوق نفسه للغرب على أنه حاكم ليبرالي إصلاحي سمح للمرأة السعودية بقيادة السيارة ودخول ملاعب كرة القدم والغناء على المسارح واصفة هذه الخطوات بأنها جيدة لكنها غير كافية.

كما تطالب الصحيفة ماي بوصفها قائدة بريطانيا باستغلال قوة المملكة المتحدة لأجل الخير، مضيفة أنها ستكون مطالبة عند استقبال الأمير بعدم الانسياق وراء إغراء المال إذ يتردد أن هناك تفكير في التحايل على القانون لضمان تدفق استثمارات بمبلغ 100 مليار دولار عبر شركة النفط السعودية.

وتقول غارديان إن الحرب في اليمن التي تعد أحد مغامرات الأمير تحولت إلى أسوأ كارثة إنسانية في العالم مضيفة “وياللعار فإن الأسلحة البريطانية تستخدم هناك ويقدم مساعدون بريطانيون خدماتهم لإطالة عمر الحرب وإضافة المزيد من المعاناة للمدنيين”. (BBC)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. بريطانيا وفرنسا ومعهما المانيا هما ” أمبراطوريات قديمة ” لم يعد لهم أهمية على المستوى الدولي .. حاليآ الدول صاحبة النفوذ على المستوى الدولي في القوة العسكرية والاقتصادية هما ( أميركا وروسيا والصين ) .. وبالنسبة للقيم المزعومة فأن بريطانيا أكبر دولة أوروبية في أيواء ” جماعات الارهاب ” وخصوصآ جماعة الاخوان المسلمين التي مقرها الرئيسي هي ” بريطانيا ” !! فمن يتحدث عن حقوق الانسان عليه أن يمتنع عن أيواء الإرهابيين !! وبالنسبة لهذه الزيارة فأن محمد بن سلمان هو من تلقى دعوة من بريطانيا لزيارتها وليس العكس .. حان الوقت للإنجليز أن يعرفو حجمهم الحقيقي .. فهم مجرد ” أمبراطورية قديمة وأنتهت ” !!

  2. نسيو انو الماساة السورية لا يضاهيها ماساه بفضل القيادة الحكيمة لدنب الكلب الاعوج …والكلب خامنئي وفوقهم مدرب الكلاب بوتين السفاح,,,