صحيفة تنقل عن الرئيس التركي خلال اجتماع مغلق : سنعمل على إنشاء وحدات سكنية تستوعب 3.5 مليون سوري في تركيا ” في المناطق الآمنة “

أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أن حكومته تعمل على “إنشاء وحدات سكنية، تستوعب قرابة 3.5 مليون سوري، عوضاً عن مخيمات اللجوء”.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن تصريح الرئيس التركي جاء في اجتماع مغلق مع نواب البرلمان، أكد خلاله على أهمية إنشاء مناطق آمنة في سوريا، قائلاً: “لن نبني مخيمات للجوء بعد الانتهاء من إنشاء المناطق الآمنة، سنعمل على إنشاء وحدات سكنية، بعضها سنبنيه على أراضينا، والبعض الآخر سيكون على الجانب الثاني قريباً من الحدود (السورية التركية)”.

وتابع أردوغان: “سيعيش السوريون المتوجودن في تركيا داخل وحدات سكنية ثابتة، أي أنهم سيتمكنون من خلال هذا المشروع من العيش داخل منازل”.

وأضاف: “نحن ملتزمون، وسنقدم المساعدات مهما حدث، على الرغم من عدم التزام دول الاتحاد الأوربي باتفاقهم معنا، حول تقديم المساعدات للاجئين السوريين في تركيا”.

ونوه الرئيس التركي، بحسب الصحيفة، إلى أنهم سيتخذون الخطوات المناسبة ليتمكن قرابة 3.5 مليون سوري من العيش على أراضيهم، في أقرب وقت ممكن.

ووفقاً للمعلومات التي قدمتها منظمة إدارة الطوارئ وكوارث الحروب التركية “أفاد” بتاريخ 29/1/2018، فقد بلغ عدد السوريين داخل الأراضي التركية 3.466.263، يعيش قرابة 240 ألفاً منهم داخل 21 مخيم لجوء، موزعة على 10 مدن تركية.

وتعيش الغالبية العظمى من السوريين في تركيا على نفقتها الخاصة دون أن تحصل على أية مساعدات إلا نادراً، ويعمل أفراد الأسر السورية بأجور متواضعة لإعالة أنفسهم، ويدفعون في المقابل مبالغ مضاعفة لقاء إيجارات المنازل.

* الصورة تعبيرية

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. ذكروني بالإسكان العسكري ٥٠ سنة ليبني عمارة من ٤ طوابق، لعنة الله على هالكلاب شو عملوا بسوريا.

  2. يعني الخبر عن بيقول بصراحة انو فقط 240 شخص عايش بالمخيمات ام الباقي فهو يعمل و يدفع ضرائب و يساهم بالقتصاد التركي وليسوا عالة على اردوغان. كلام للشحادة بإسم السوريين

  3. الكلام موجه للشعب التركي مع اقتراب الانتخابات الرئاسية السنة القادمة

  4. و كمان رح يجيب مليون تركماني من غجر تركيا لحتى يغير ديمغرافية المنطقة، تفو عليكم يا جيش كر و اخوان و سلفيين!