فنانة زارت القوات الأجنبية للترفيه عنها في العراق تكشف عن نومها في سرير صدام حسين بعد سقوطه

أعلنت الفنانة الأسترالية صوفي مونك، أنها نامت على سرير الرئيس الراحل صدام حسين بعد سقوطه.

ونقلت الصحافة البريطانية عن مونك قولها “نمت في سرير الرئيس العراقي السابق صدام حسين في أحد قصوره الفاخرة، وشعرت أن الموت يقترب مني، وذلك منذ أكثر من عشر سنوات”.

وصرحت مونك بذلك في حديثها مع برنامج “Summer Fling” الذي تقدمه الإعلامية ماتي أكتون، على راديو “KIIS FM”.

وزارت الفنانة الأسترالية العراق عام 2004 من أجل الترفيه عن القوات الأسترالية التي شاركت قوات التحالف في الحرب بالعراق، وكان مكان إقامتها أحد القصور الخاصة بصدام حسين، التي استولت عليها قوات التحالف.

وتابعت مونك أن “الحمّام الخاص بصدام كان خيالياً، ففي السقف يوجد به ثريا مضيئة، وزينة رائعة وألماس متواجد في كل مكان”.

ويقع القصر المذكور في ضواحي بغداد، وكان مزيّناً بالثريات، والمرايا ذات الأُطر الذهبية، وحمامه من الرخام، وواجهت الفنانة العالمية الموت خلال رحلتها حينما أصيب محرك طائرة الشحن التي استقلتها، وكادت تسقط. (RT)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. يا حيف العاهرات تنام بسرير صدام اسد اﻻمة اﻻسﻻمية ، جولة الباطل مهما طال الزمن الى نهاية وجوﻻت الحق قادمة بأذن الله

    1. نعم ..العار علينا وعلى الشرف العراقيين .من قبل هذا العار هو ابناء العار .وبل سرقوا

  2. عار من قبل ومن لاحاسبهم ومن لا يرفض .أعتداء وأهانة لعرض العراقيين ..خسي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.