مسؤول تركي رفيع : لن نجبر أحداً من السوريين على العودة إلى سوريا ( فيديو )

صرح “فكري إيشيق” نائب رئيس الوزراء التركي أن عودة اللاجئين السوريين في تركيا إلى بلدهم مسألة اختيارية، ولن يُجبر على العودة سوى من يهدد الأمن القومي ويسيء إلى تركيا.

وجاءت تصريحات “إيشيق” خلال لقاء تلفزيوني بُث يوم الثلاثاء على قناة “TRT Haber”، أجاب خلاله على سؤال أحد المذيعين حول “ما إذا كانت إعادة الأمن والاستقرار إلى سوريا يعني بالضرورة عودة اللاجئين السوريين بشكل كامل إلى بلادهم”.

وقال إيشيق، بحسب ما ترجم عكس السير: “أنا أرغب بتوجيه السؤال لكم .. من منا يرغب بترك بلاده والعيش في بلد غريب؟ الإجابة لا أحد، الشعب السوري لو لم يُجبر على الهجرة لما غادر بلده، إلا أن ظلم الأسد أجبرهم على الخروج للنجاة بأرواحهم”.

وأضاف: “أنا على ثقة تامة ما إن يحل السلام في سوريا، ويعود الأمن والاستقرار، سيعود قسم كبير من اللاجئين السوريين إلى بلادهم بشكل طوعي”.

وأردف: “نحن بدورنا لن نُجبر أحداً على العودة، فمن شاء عاد ومن شاء بإمكانه البقاء هنا ليعمل معنا في تركيا، ولكن من سيهدد الأمن القومي ويسيء إلى بلادنا ستُجبره الحكومة على العودة دون أن تكترث لدموع عينيه”.

وطرح أحد المذيعين سؤالاً آخراً، قال فيه “البعض هنا يقول (السوريون يلهون في المدن التركية .. لماذا لا يشاركون في القتال؟) ويقولون أيضاً (لانود مشاركة عمليتنا العسكرية مع الجيش السوري الحر) ماتعليقك؟”، فأجاب إيشيق: “هؤلاء يعانون من اضطراب، كيف يمكننا أن نرسل شباناً غير مجهزين للقتال إلى الجبهات، دون أن يملكوا أية خطة استراتيجية؟ لن نجني النصر بإرسالنا لهم بهذا الشكل”.

وتابع: “الجيش السوري الحر مؤلف من شبان سوريين، وهو يشارك معنا اليوم في المعركة، لايمكننا إجبار أحد على القتال، فمن شاء منهم يمكنه التطوع من تلقاء نفسه”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. كما تم برهانه .. فلا احد يستطيع اجبار السوريين على اي شئ .. فالسوري بشكل عام يفضل الموت على ان يجبر على فعل اي شئ .. بدأ من العمل والتفكير وانتهاء باحترام القانون و بغض النظر عن نوع القانون ..