” هل أقبض عليه بنفسي أم أنتحر ؟ ! ” .. تركيا : خسائر كبيرة لرجل أضاع بطاقته و استغلها آخر في ” التسوق على حسابه ” في واحدة من أغرب القضايا ( فيديو )

في حادثة غريبة من نوعها، يجد خمسيني تركي نفسه مجبراً على دفع نفقات غيره، بعد أن أضاع بطاقته الشخصية (الهوية) قبل سبع سنوات.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن التركي (محمد كايا / 57 عام)، المقيم في مدينة سامسون، أضاع بطاقته الشخصية قبل سبع سنوات، وعلى الرغم من استخراجه بطاقة جديدة إلا أن مشكلته لم تنته.

وتابعت الصحيفة أن أحداً ما وجد هوية “كايا” وتمكن من استبدال الصورة الشخصية، ليصبح بهذا الشكل قادراً على التسوق وقضاء احتياجاته على مدار سنتين ونصف، دون أن يضطر لدفع شيء، من خلال إرسال الفواتير على عنوان “كايا” الحقيقي.

وتقدم “كايا” بشكوى لمكتب المدعي العام في سامسون حاملاً معه 20 فاتورة تتراوح قيمة الواحدة منها مابين 2500 إلى 3000 ليرة تركية، حيث تم إعفائه من بعضها بعد استعانته بمحام، إلا أن المحكمة ألزمته بدفع القسم الآخر.

“كايا” الذي فقد الأمان اليوم حتى وهو جالس في منزله على حد وصفه، طلب مساعدة المسؤولين لحل مشكلته قائلاً: “نعيش اليوم في القرن الحادي والعشرين، كيف يُمكن لهذا الشخص أن ينجو بفعلته دون أن يُقبض عليه؟ ماذا علي أن أفعل؟ هل أذهب لإلقاء القبض عليه بنفسي أم أنتحر؟”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

    1. في اغلب البلاد المحترمة يتم معرفة التاريخ الائتماني عن طريق الهوية او رخصة القيادة وعندها تستطيع الشراء و طلب ارسال الفاتورة على عنوانك وتسديدها لاحقا. طبعا هذا يقع تحت عنوان الثقة المتبادلة وطبعا هاد الشي مفقود في سوريا من زمن بعيد .. قبّيض نبّيض شندي. اصلا شعبنا ليس عنده ثقة بالبنوك و لا يعترف بالشيك

    2. هادا الجرب التركي يا عزيزي.. بدهن ينضموا للاتحاد الاوروبي قال!! الهوية باوروبا ما بتشريك علكة فضلا انك تشتري بالاف الدولارات.!! ٢٠ فاتورة وكل وحدة ب ٢٥٠٠-٣٠٠٠ ليرة.. لو فاتورة وحدة بمبلغ كبير كنا قلنا ضحك على بياع غشيم..اما ٢٠ فاتورة نظامية؟؟!!دولة السلطان اردوغان حفظه الله