طرطوس : احتفالية بمناسبة ” الذكرى 39 لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية “

قالت وكالة أنباء النظام “سانا”، الثلاثاء، إن احتفالية بمناسبة “الذكرى التاسعة والثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية”، أقيمت في صالة المركز الثقافي العربي في طرطوس.

وتحدث مستشار السفارة الاسلامية الايرانية في دمشق محمد رضا حاجيان في كلمة له عن “عمق العلاقات الثنائية بين سورية وإيران منذ انتصار الثورة الإسلامية والموقف المشرف لسورية حيال الثورة مشددا على ضرورة تعزيز التعاون بينهما وعلى كل المستويات من أجل مواجهة المؤامرات والمخططات الصهيونية-الامريكية”.

وأشار حاجيان إلى استقلالية القرار السياسي في كل من سورية وإيران لافتا إلى أن ما يجري في سورية اليوم هو نتيجة ذلك، على حد زعمه.

وقال أمين فرع طرطوس لحزب البعث “مهنا مهنا” إن “سوريا وإيران شركاء في مواجهة الفكر التكفيري والارهاب وكل المخططات الهادفة إلى تقسيم المنطقة والثورة الإسلامية في إيران نقلتها إلى مصاف الدول المستقلة واصبحت داعمة للكثير من القضايا وفي مقدمتها القضية الفلسطينية”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. عظيم .. طبعا قبل الاستعانة بالصرماية الايرانية كان يمكن في 4 بسورية بيعرفوا بموضوع الثورة الاسلامية .. حاليا صاروا كتيرين .. والسبب الحاجة للصرماية الشيعية الرافضية المجوسية للمساعدة ضد الوهابيين التكفيريين المتطرفين ..

  2. لك مو اذا بتحتفلو…اذا بيطلع الخميني النافق من قبرو…مو راح يتقبلكم حدا….

  3. الله يلعن هيك ثورة – من يوم ما صارت ما شفنا الخير – ما كنا نعرف شيعي وسني الا لما الخميني أرسل من فرنسا الى طهران وأحتجز الشاه في امريكا – ويقولون الموت لأمريكا – بدأت التفجيرات في سورية والى اليوم

  4. الدولة الإسلامية الداعشية فشلت ..لكن الدولة الاسلامية الإيرانية نجحت. يا ترى شو دور الغرب ؟
    يقول الغرب: الشيعة أقل تطرفا من السنة !!! طيب ليش ماعمل الغرب دولة مسيحية ؟ ..لأن الدولة الديمقراطية هويتها المواطنة وليس الدين …