في مناطق ما زالت مهملة من قبل النظام بعد تدميرها و السيطرة عليها .. انهيار مبنى يودي بحياة 7 أشخاص في حلب ( صور )

توفي صباح الإثنين الماضي، سبعة أشخاص بينهم طفلان، جراء سقوط بناء سكني من خمسة طوابق، في حي كرم الجبل بحلب الشرقية.

وتم انتشال كل من صالح نكمة (52 عاماً)، وزوجته منى بيطار (46 عاماً)، وابنهما عبد الرحمن نكمة (6 سنوات)، إضافة لكل من محمد قبه بي (52 عاماً)، وروعة قبه بي (48 عاماً)، من تحت الأنقاض.

وفي وقت لاحق، تم العثور على جثتي الطفلين أسماء ياسرجي، البالغة من العمر تسعة أعوام، وشقيقها عمر، البالغ من العمر 11 عاماً.

ونقلت وسائل إعلام موالية عن محافظ النظام في حلب، قوله: “تم تكليف لجنة للتحقيق بأسباب انهيار المبنى، وتكليف لجنة السلامة العامة للكشف على الأبنية المحيطة، وتحديد السبب الدقيق لانهيار المبنى”.

وألقى موالون باللائمة على “فيضانات المياه” التي ملأت أقبية الأبنية في حي كرم الجبل، دون تدخل من المسؤولين، الذين يتجاهلون النداءات، بحسب تعبيرهم، فيما أشار آخرون إلى مسؤولية “المسلحين” عن انهيار الأبنية، بسبب حفر الأنفاق تحتها.

يذكر أن حي كرم الجبل تعرض لقصف مكثف من طيران النظام والطيران الروسي، ما أسفر عن مجازر عديدة، فضلاً عن الأضرار التي لحقت بمعظم أبنية الحي، والتي باتت مهددة بالانهيار.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. لجنة ؟؟ عن جد ؟ شو بدون يقولوا .. البناء تعرض لقصف من فترة وكان مهدد بالانهيار .. والعائلة خاطرب بحياة اولادها لتبرهن للعالم ان عكس السير معهم حق والنظام لم يرعى الابنية المقصوفة ..
    العائلة المسكينة ما عندهم مكان تاني يروحوا عليه .. ولهيك رجعوا على بيتهم جاهلين بالخطر على بحياتهم وحياة اولادهم.. لانو الحل البديل هو خيمة بمخيم لاجئين رح يموتوا فيها من البرد ..

    1. مضبوط مية بالمية . . الفقر والظلم وبشار الجحش ثالوث النحس

  2. المطلوب رحيل كل السوريين المعارضين و المؤيدين من سوريا لعيون ايران هذا المطلوب يجب أن يهجر السوريين بلادهم لتسكين الإيرانيين لإكمال المشروع الإيراني أحقر من هذا النظام لم و لن يوجد باع البلد ليبقى على الكرسي و المشكلة بالحمير المؤيدين عم يطبلوا و يزمروا لهذا النظام البائد الذي تنازل عن كل شي للعالم و لحقراء العالم مقابل بقائه على الكرسي و دفع البلد للجحيم و هجر اهله و دمر بيوتهم و ارزاقهم و اليوم لم يعد يستطيع السيطرة على اي شبيح بقى بدوا يسيطر على البلد لم يستطيع ان يتنازل للشعب و لو بجزء بسيط بقى هادا نظام هادا قواد