رئيس جديد لمحكمة بشار الأسد الدستورية العليا

عين بشار الأسد، الثلاثاء، محمد جهاد اللحام، رئيساً للمحكمة الدستورية العليا، بموجب المرسوم رقم 165 لعام 2018.

وقضى المرسوم بتسمية كل من القضاة: بشير إبراهيم دباس، ورسلان علي طرابلسي، ومالك كمال شرف، والدكتوران: جميلة مسلم الشربجي، وسعيد عبد الواحد نحيلي، والمحامون: عفيف ميخائيل ناصيف، وماجد رشيد خضرة، ومحمد حمادة، ومعتصم سكيكر، إضافة لسلوى كضيب، أعضاء في المحكمة.

وجاء تعيين اللحام، عقب يوم واحد من استقالته من برلمان الأسد، الذي سبق له أن شغل رئاسته، في الدورة الماضية، من عام 2012، وحتى عام 2016.

وينحدر اللحام من مدينة دمشق، التي درس فيها القانون، وحصل على شهادة الحقوق من جامعتها، قبل أن يرأس فرع نقابة المحامين في العاصمة، منذ عام 2005، وحتى العام 2013.

ووفق تعريف النظام للمحكمة الدستورية العليا، فإنها أعلى سلطة قضائية في سوريا، وتنظر في دستورية القوانين والأنظمة، والمراسيم التشريعية، وتعين بقرار من الرئيس.

أما على أرض الواقع فإن المحكمة الدستورية العليا هي محكمة “خلبية” لا فرق بينها وبين أي من “مؤسسات الدولة” التي يديرها آل الأسد وأفرع المخابرات.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. مو بالاول يكون في عدل في سوريا
    دولة ظلم و مخابرات و كلاب الشرطة و المخابرات كانوا ينهبون الناس البسطاء و وزارة العدل و الكلاب التابعين لبشار كانوا واقفين بجانب الظالم و المجرمين و الحرامية .
    دولة قائدها الاسد الحيوان هي دولة الظلم بكافة اركانه .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.