وكالة روسية : ” المقاهي في سوريا تعلن تحالفها مع روسيا بأسماء محبة تستقطب المزيد من الزبائن ” ( فيديو )

قالت وكالة “سبوتنيك” الروسية، الاثنين، إن المقاهي والمحال التجارية التي تحمل أسماء ذات مداولات تشيد بالعلاقة مع روسيا الاتحادية، تكثر وتتوزع في مناطق جغرافية داخل سوريا، حيث تشهد مدينة اللاذقية وجود عدد من المقاهي التي أراد لها أصحابها أن تكون من خلال أسمائها “عربون صداقة وعلاقة طويلة مع الجانب الروسي الذي يعتبرونه أكثر من صديق في زمن تخلى فيه العرب عن السوريين”.

وقال طارق شعبو، وهو صاحب مقهى “موسكو” الواقع في اللاذقية أن سبب تسميته المقهى يعود لإعجابه بالمواقف الروسية التي “دافعت عن سوريا في السياسية والميدان وقد كان للفيتو الذي أوقف الدول الكبرى عند حدها دوراً رئيسيا في التسمية”، وقد قام مؤخراً بإدخال بعض الأطعمة المحببة للجنود الروس الذين يجلسون في المقهى بين الحين والآخر، بحسب الوكالة.

فيما عبر صاحب مقهى “روسيا” عن احترامه الشديد “للدماء الروسية التي نزفت في سوريا” معتبراً أن “روسيا هي حليف استراتيجي لسوريا ولعبت دور المنقذ خلال سنوات الأزمة”، فهو اختار ملابس وديكور ودعاية خارجية توحي بالطابع الروسي للمقهى، كما يقدم وجبات ترضي أذواق الزبائن الراغبين بتناول الأطعمة الروسية.

ويشهد محيط القاعدة الجوية الروسية في “حميميم” وجود عشرات المحال التجارية التي تحمل أسماء روسية ترضي أذواق الجنود الذين غالباً ما يقتنون منها بعض الأغراض، وفق ما ذكرت الوكالة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫4 تعليقات

  1. شي كتير مزعج للمعارضة انو في كمية منيحة من الشعب السوري ما عم يطيقوهم وعم يحاولوا يتقربوا للروس .. بالحقيقة لولا الروس كانت الامور رح تضل نفسها .. شي تحرير وشي تطهير .. وخطابات وبعبعات و تكبير وبالروح بالدم .. الخ الخ الخ .. النتيجة انو الروس ما عملوا شي غير انهم استخدموا صرماية اكبر من باقي الصرامي .. وحل الصرماية هو الوحيد المقبول بالغصب من كافة الاطراف في بلد الصمود ..