ألمانيا : إغلاق تحقيق بشأن زعيم حزب يميني متهم بالتحريض على الكراهية

ذكرت صحيفة ألمانية أن الادعاء الألماني أغلق تحقيقاً في شأن الزعيم المشارك لحزب البديل من أجل ألمانيا، اليميني المتطرف، بخصوص تصريح له في العام الماضي، قال فيه إنه ينبغي “التخلص” من وزيرة الاندماج في ذلك الحين، أيدان أوزوجوز في تركيا التي نشأ فيها والداها.

وأدلى ألكسندر غولاند بالتصريحات خلال كلمة في أغسطس آب 2017 أثناء الحملة التي سبقت الانتخابات العامة التي حصل فيها الحزب المناهض للمهاجرين على مقاعد في البرلمان الوطني للمرة الأولى بعدما جمع حوالي 13 بالمئة من الأصوات.

وقُدمت نحو 20 شكوىً تتهمه بالتحريض على الكراهية، لكن ممثل الادعاء ديرك جيرميرودت أبلغ صحيفة “هيلبرونر شتيمه” المحلية بأن “التحقيقات لم تجد مبررات كافية لتوجيه اتهام”.

وذكرت الصحيفة أن جيرميرودت استشهد أيضاً بعدة أحكام للمحكمة الدستورية الاتحادية بشأن حرية التعبير.

ولم يتسن بعد الحصول على تعليق من ممثلي الادعاء في مدينة مولهاوزن بوسط ألمانيا.

وذكرت الصحيفة أن جيرميرودت قال إن تصريحات غولاند مثيرة للجدل لكن ينبغي اعتبارها أيضاً، رد فعل على تصريحات أوزوجوز التي قال إنها كانت عدائية أيضاً.

وكانت أوزوجوز قالت إن ألمانيا ليس لديها ثقافة بخلاف لغتها.

وأقر غولاند، الذي كان في ذلك الحين رئيساً لفرع الحزب في ولاية براندنبرج بشرق البلاد، في وقت لاحق بأن تصريحاته كانت “قاسية بعض الشيء”. (Euronews)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.