دمشق : عناصر من الشرطة العسكرية الروسية تعتدي بالضرب على ضابط في الجيش النظامي

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، إن أوساط مناصر النظام ومؤيديه تشهد استياء واسعاً بسبب قيام عناصر من الشرطة العسكرية الروسية بضرب ضابط في ميليشيات بشار الأسد المحلية التي يطلق عليها الموالون اسم “الجيش العربي السوري”.

وذكر المرصد أن “عناصر من الشرطة العسكرية الروسية المنتشرة في بلدة ببيلا الواقعة في الريف الجنوبي للعاصمة دمشق، قاموا بالاعتداء بالضرب على ضابط في قوات النظام وعدد من عناصره، في البلدة التي شهدت عملية تهجير خلال الأيام الفائتة”.

وأضاف المرصد: “اتهمت الشرطة العسكرية الروسية الضابط وعناصره بتعفيش منازل مواطنين في البلدة، التي جرى اتفاق التهجير فيها بضمانة روسية، وما زاد استياء جمهور النظام، هو قيام الشرطة العسكرية بالاعتداء بالضرب على الضباط أمام المارة والمواطنين في بلدة ببيلا، حيث تكررت اعتداءات الشرطة العسكرية الروسية وآخرها هذه الحادثة آنفة الذكر”.

وتابع: “رصد المرصد في أواخر نيسان / أبريل من العام الجاري 2018، قيام جنرال روسي مسؤول عن ملف (التسوية) في جنوب دمشق وريف العاصمة الجنوبي، بتوجيه تحذيرات لضباط من الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري، بوجوب الالتزام بالتعليمات وعدم تجاوزها أو مخالفتها”.

وأشار أيضاً إلى أنه سبق له أن نشر أن “الجنرال الروسي طلب حضور جميع الضباط الذين هددوا الفصائل في اجتماع يوم الـ 25 من أبريل، وأكد لهم وجوب الالتزام بكل الأوامر والتعليمات، وأن النظام لا قبل له بمواجهة التنظيم مثلما تفعل الفصائل، وأنه يجب على الحرس الجمهوري أن يتوخى الحذر لأنه من الفضيحة أن يجري ذبح عنصر منهم من قبل تنظيم الدولة الإسلامية وقطع رأسه، وأنه واثق أنه سيجري قطع رؤوس الكثيرين منهم إذا ما استلموا نقاط التماس مع الفصائل بدلاً من مقاتلي الفصائل العاملة بريف دمشق الجنوبي، حمل ضباط النظام المسؤولية عن إصابة عناصرهم أو عناصر الفصائل”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫14 تعليقات

  1. هذا مصير من باع وطنه وأهله لأجل مكتسبات غير مشروعة. والقادم أعظم وسيأتي الدور على من استجلب الكلاب والقذارات. ومن ينام مع الكلاب يأتيه البرغوث.

  2. ولا يسعنا في هذه الأثناء, الا أن نشكر القيادة الحكيمة التي اوصلت البلد الى درجة انو ضابط بالجيش ينضرب بنص بلدو من ضابط جيش بلد تاني..شكرا روسيا شكرا الصين شكرا قيادة

  3. حاكم سوريا حاليآ هو فخامة الرئيس السوري ” فلاديمير بوتين ” .. الحكم العلوي خلص أنتهى واصبح من الماضي !!

  4. يجب على هذا الضابط الباسل ان لا يتطاول على اسياده.ههههههههههههههه

  5. سبحان الله العظيم
    الدنيا دولاب كان عنصر أبو شحاطة من القرداحة يهين كرامة أكبر ضابط هلى اليوم أجاهن هاد الشي يلي هنن عم يدفعوا أرواحهم ثمنا لبقاء بشار ونظامه الفاسد.

  6. ايام سورية الآسد تشهد تحول تاريخي لسورية ذنب الكلب الايام القادمة ستشهد بالتاكيد تحول تاريخي لبشار الملقب عالميا بالحيوان مختارا لحي المهاجرين هذا المشهد المهين تكرر مع الحيوان في مطار حميميم آل الجحش لايهمهم حتى شرف انيستهم طالما بقي ذنب الكلب يرفرف في الحي المذكور اعلاه .

  7. الضابط الاسدي حيوان ويجبرك على ضربه . و كلمة ضابط عيب ان يوصف بها مرتزقة الاسد . هؤلاء حيوانات بعيدة عن الانضباط .

  8. حتى حليفهم الروسي مستاء من تصرفاتهم خليهم يا كلوا ضرب أحسن ما يقطع داعيش رؤوسهم.

  9. بكرا بقول للتلفزيون السوري “انا قرد انا مو حيوان وكل هالقرود يلي متقاقي متلي”. وقالت ااشرطة العسكريي قول بوتين ربك ولا قرد

  10. المعارضة السورية ارتكبت خطأ كبير بخسارة روسيا، أنا اكيد لو أن المعارضة اتجهت الى روسيا بدل الغرب لكان الآن بشار الأسد خارج السلطة،

  11. عادي بزمناتو و ما زال العديد من الضباط بتنشرى بلتر عرق فبالاصل ما عندون كرامه فكف زيادة او رفسه عالقفا ما كتير رح تفرق.
    انا شخصيا كنت ارشي العقيد المدير الاداري للقطعه بحبوب فياغرا اسبوعيا

  12. حاجه مدح بالروس السرقات التي تمت بالغوطه الشرقيه من سيارات واثاث ومفروشات بعلمهم وهم شركاء لانهم احتجز المدنيبن بمراكز الايواء ومنعوهم من البقاء ومن ثم دخلت سيارات التعفيش العائدة للضباط الكبار في ف٤ وقاعدة حميمبم وتم تقاسم المسروقات مناصفة الروسي من عمرهم لصوص وحراميه بقى لا تبرؤن .