مسؤول أممي : النظام لا يسمح للمساعدات الإنسانية بالوصول إلى الآلاف في الغوطة الشرقية

قال مارك لوكوك، وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، الثلاثاء، إن النظام السوري لا يسمح بالوصول الانساني لنحو 200 ألف مدني بقوا في الغوطة الشرقية.

ورغم بسط النظام، في نيسان الماضي، سيطرته على المنطقة التي كان يحاصرها، إلا أنه ما يزال يضع العراقيل أمام دخول المساعدات الانسانية.

وقال لوكوك: “لم نتمكّن بعد من الوصول الانساني لنحو 200 ألف مدني، بقوا في المنطقة التي سيطر عليها النظام بفعل الهجمات المكثفة والحصار وعمليات الإخلاء القسري”.

وأضاف أن الأمم المتحدة “تمكنت آخر مرة، في 12 آيار الماضي، من إدخال قافلة مساعدات صغيرة إلى دوما، المدينة التي كانت ضحية مجزرة السلاح الكيميائي، في الغوطة الشرقية”.

كما أشار لوكوك إلى أن النظام “لا يسمح بإدخال مساعدات إلى مناطق أخرى خارج الغوطة الشرقية”، مؤكدًاً أن منظمته “مصرّة على الوصول الإنساني لتلك المناطق رغم كافة مراوغات النظام”.

ولفت إلى أنّ الوصول الإنساني إلى محافظة إدلب، ممكن فقط عن طريق تركيا.

وقد جرى، الأسبوع الماضي، تخصيص 16 مليون دولار، من صندوق الأمم المتحدة للإغاثة الإنسانية بسوريا، لمساعدة المدنيين في الغوطة الشرقية. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.