فيصل المقداد بعد أن أفطر في السفارة الإيرانية بدمشق : الطريق النهائي لحربنا على الإرهاب هي إسرائيل

اعتبر نائب وزير خارجية بشار الأسد، فيصل المقداد، الخميس، أن الطريق النهائي لانتصارات سوريا وحلفائها على الإرهاب هو الانتصار على إسرائيل ومن يدعمها.

ونقلت صحيفة “الوطن” الناطقة باسم النظام، عن المقداد قوله في كلمة خلال مأدبة إفطار رمضانية أقامتها السفارة الإيرانية بدمشق إنه “بالانتصارات التي نحققها مع أشقائنا الإيرانيين وأصدقائنا في روسيا وحزب الله نعتبر أن الطريق النهائي لحربنا على الإرهاب هي إسرائيل”.

وتابع أن إسرائيل “هي أول من مارس الإرهاب في المنطقة ضد الشعب الفلسطيني”.

وأضاف أن “إسرائيل كانت في قلب الحرب الإرهابية ليس على سوريا فقط وإنما على كل الأديان وعلى البشرية جمعاء”.

وتساءل المقداد “لماذا دمروا المخيمات وفتحوا باب الهجرة للأخوة الفلسطينيين ؟”.

وأجاب قائلا “الحقيقة بالنسبة لنا كانت واضحة بأن إسرائيل وراء كل الخراب والدمار الذي حل في سوريا وفي المنطقة، وليفهم الذين مولوا الحرب علينا أن أهدافهم أصبحت واضحة لنا ولكل من أراد الوصول إلى الحقيقة”.

وتساءل مرة أخرى “إذا كانت الحرب على سوريا لأهداف معينة لماذا تذهب بعض المعارضات إلى إسرائيل؟.. هل يريدون أن تصب إسرائيل النار على الشعب الفلسطيني ؟”.

وقال إنه إذا لم يتمكن الشعب الفلسطيني من العودة اليوم أو غدا فهو عائد لا محالة.. وأن الحرب على سوريا ستنتهي لصالح شعب سوريا.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. معروف ان اتباع النظام يجهرون بالافطار لينالوا رضى اسيادهم وهذا لا يهمني فهي علاقة بين الانسان وخالقه
    ولكن هذه العنتريات وان الهدف التالي سيكون اسرائيل فهي كذبة افسدت صيامك لو كنت صائما اصلا ح

  2. ياتيس شاورت اسيادك وولي نعمتك اسرائيل قبل ماتصرح هذا التصريح لاني بعدين بزعل من الحيوان