السويد : استطلاع و تقرير يشير إلى أن ” مهاجمة المساجد و المراكز الإسلامية أصبحت أمراً شائعاً “

ذكر تقرير صادر عن بروفيسور في جامعة أوبسالا السويدية، أن مهاجمة المساجد في السويد، وتعريضها للتخريب، أصبح أمراً شائعاً.

ووفقاً للتقرير الذي أعده البروفيسور ماتياس غارديل، وسيتم نشره قريباً، تعرضت حوالي 40 جمعية إسلامية لهجوم العام الماضي، البعض منها لعدة مرات.

واستند البروفيسور غارديل في تقريره إلى مسح شمل 173 تجمعاً إسلامياً، قال 106 منهم إنهم تعرضوا الى اعتداء مرة واحدة على الأقل خلال العام الماضي، ما يعني نسبة 59 بالمئة من مجموع الجمعيات التي شملها الاستطلاع.

وبحسب ما نقلت شبكة “الكومبس” السويدية، فإن 38 تجمعاً إسلامياً ذكروا أنهم تعرضوا لهجمات لعدة مرات خلال عام 2017.

وتتخذ الهجمات على المساجد أشكالاً مختلفة من بينها إضرام النار فيها، أو محاولة إلحاق الضرر بها.

وقال المسؤول في هيئة دعم اتحاد الأديان، ماكس ستوكمان، إن هذه الحوادث تشكل في الأساس تهديداً لحرية الأديان في السويد.

وساهمت الهيئة في التقرير وقامت بتمويله.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

  1. مشكلة كبيرة . بدون هالهجومات والمسلمين فلتانين باوروبا عم ينادوا باحترام الافكار الدينية وتطبيق الشريعة الخ الخ الخ ..
    بس يمكن هيك احسن .. لانو الصرماية هي الحل الوحيد مع الجرادين ..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.