معلمة أمريكية تحمل طالبة على ظهرها في رحلة مدرسية لمدة يومين

عندما خططت معلمة أمريكية لاصطحاب طلاب فصلها في رحلة مدرسية، كان السؤال كيف يمكن أن تتغيب طالبة تعاني من الشلل عن هذه الرحلة؟ لكن المعلمة وجدت الحل، بحملها على ظهرها طوال الرحلة.

وكان الأطباء، قد شخصوا إصابة ماغي فازكويز، البالغة من العمر 10 أعوام بالشلل، ولم يكن بإمكانها السير لمسافة 40 ميلاً، وهي المسافة المقرر أن يقطعها زملاؤها في المدرسة، خلال الرحلة التي تستمر ليومين.

وبعد أشهر من البحث عن الحلول الممكنة، لم تجد المعلمة هيلما وارندار طريقة لتجاوز هذه المشكلة، سوى بحمل ماغي التي يبلغ وزنها نحو 30 كيلوغراماً على ظهرها.

وبحسب ما ذكرت شبكة “24” الإماراتية، اشترت هيلما لهذه الغاية حاملة أطفال بمبلغ 300 دولار، تساعدها على دعم وزن ماغي خلال حملها، وهي تسير إلى جانب نحو 50 طفلاً و10 موظفين إلى كامب سوليفان بولاية شيكاغو الأمريكية.

وتقول هيلما إن حمل ماغي طوال فترة الرحلة (من 30 أيار الماضي وحتى 1 حزيران الجاري) كانت صعبة للغاية، لكن الفتاة الصغيرة حافظت على معنوياتها مرتفعة طوال الرحلة، بحسب صحيفة ديلي ميلي البريطانية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.