أمريكا تنقل رسالة إسرائيلية للبنان .. ” استفزازات حزب الله بعد عودته من سوريا مرفوضة ” و عواقبها وخيمة

ذكر موقع “واللا” الإسرائيلي الاثنين أن الحكومة، حذرت لبنان من مغبة قيام منظمة حزب الله باستفزازها، بعد انتهاء المعارك في سوريا، وعودة الآلاف من مقاتليه إلى قواعدهم في لبنان.

وحسب الموقع الإخباري العبري، فقد نقل رسالة التحذير هذه رئيس هيئة الأركان المشتركة الأمريكي الجنرال جوزيف دانفورد خلال لقائه مؤخرا رئيس هيئة الأركان اللبناني جوزيف عون الأسبوع الماضي.

وعقد اللقاء بينهما قبل يومين من لقاء دانفورد برئيس هيئة الأركان الإسرائيلي جادي ايزنكوت في واشنطن السبت الماضي.

ونقل موقع “واللا” عن مصادر في الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قولها إن دانفورد نقل رسائل واضحة من إسرائيل إلى لبنان تضمنت رفض إسرائيل أي تغيير للوضع الحالي الذي يقوم فيه سلاح الجو الإسرائيلي بانتهاك الأجواء اللبنانية ويعمل بحرية فيها، كما أن إسرائيل لن تقبل أي تغيير في منطقة الحدود، وأن أي تغيير قد يقوم به حزب الله هناك ستكون له عواقب وخيمة، حسب الرسالة الإسرائيلية للبنان.

وتخشى إسرائيل أن تؤدي سيطرة قوات النظام السوري على كافة الأراضي السورية إلى قيام حزب الله بتغيير قوانين اللعبة- حسب وصف الموقع العبري-، مدعوما بآلاف المقاتلين الشيعة بقيادة الحرس الثوري الإيراني، وذلك في إطار ما تصفها إسرائيل بخطة الأسد للسيطرة على الأراضي السورية المحتلة بما فيها هضبة الجولان.

وترى أجهزة الأمن الإسرائيلية أن انخفاض وتيرة المعارك في سوريا وسيطرة النظام على مواقع حساسة، قد تؤدي إلى إعادة حزب الله آلافا من مقاتليه إلى لبنان، مدعوما معنويا بالانتصار على “التنظيمات المتطرفة”، وعلى مقاتلي المعارضة السورية، وكذلك مدعوما بالخبرة القتالية التي اكتسبها في سوريا، الأمر الذي قد يدفعه إلى الاعتقاد أن ذلك سيردع إسرائيل عن تنفيذ أية عمليات لاستهداف ما تراه تهديدات لها.

وتتوقع أجهزة الأمن الإسرائيلية أن يتم النظام السوري سيطرته على المناطق الحدودية قريبا بمساعدة ميليشيات إيرانية، ويطلب السيطرة من جديد على معبر القنيطرة، وقد يحاول الاقتراب من الحدود مع إسرائيل في عدة مواقع أخرى، فيما قد يسرع الإيرانيون عمليات ترسيخ تواجدهم العسكري في سوريا، وتعزيز دعم حزب الله الذي قد يقوم بتنفيذ عمليات استفزاز تجاه إسرائيل، كما يقول موقع “واللا” العبري.

وترفض إسرائيل محاولات إيران تعزيز وجودها في سوريا، كما استهدفت عدة مرات بغارات جوية مواقع عسكرية إيرانية في سوريا، ومخازن سلاح وقوافل تنقل أسلحة لحزب الله. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫3 تعليقات

  1. لا ايران ولا حزب الله ولا حتى روسيا هي التي حافظت على بقاء النظام بل انت التي فعلت ذلك وكل ما يقال كلام فارغ عن العداء بينك وبين ايران وحزب الشيطان فانتما حلفاء ومصالحكما مشتركة وان اختلفت بعص الحيثيات

  2. أفلام توم و جيري بين الممانعة و اسرائيل حفظناها و ملينا منها….بدنا شي فيه إثارة اكتر…..ما عندكم شي متل الافنجرز نتفرج عليه

  3. المشوار القادم سيكون تحرير القدس عن طريق موسكو!!!!!!!!!!!!!! حيث سيقوم نصر اللات بغزو موسكو ليعود لتحرير القدس!!!!!!!!!!!! ويلي ما بدو يصدق !!! ينطح راسو بالحيط ( بس الخوفة على الحيط ليؤم ينبخش ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.