حقيقة خبر ” هنود يخربون ألواحاً شمسية لأنها تغضب آلهتهم “

ظهر فيديو شاهده الملايين وتمت مشاركته بكثافة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، وفيه أشخاص يصعدون على ألواح شمسية ويخربونها بالمطارق. وحسب العديد من مستخدمي الإنترنت الذين تشاركوا الفيديو يتعلق الأمر بهنود مقتنعين تماما أن هذه الألواح الشمسية تغضب آلهتهم. لكن الحقيقة لا علاقة لها بالآلهة.

يروج الفيديو في الهند منذ شباط/فبراير، لكن تداوله بدأ في العالم كله منذ حزيران/يونيو. وكالعادة راج بأخبار كاذبة وتعليق مرافق تغير مع الوقت.

الفيديو تمت مشاركته في 19 شباط/فبراير عبر تويتر من قبل شخص اسمه غوراف برادهان الذي يؤيد “حزب الشعب الهندي”، وهو الحزب القومي الحاكم في الهند والذي ينتمي إليه رئيس الوزراء ناريندرا مودي. ويؤكد هذا الشخص -حسب مصادره- أن الأشخاص الذين خربوا الألواح الشمسية ينتمون إلى “عصابة مناهضة لمودي” تريد تخريب خطة رئيس الوزراء الرامية إلى تطوير الطاقات المتجددة.

وهناك تفسير آخر قدمه في نهاية آذار/مارس مستخدم إنترنت هندي يؤيد حزب اليسار آم آدمي، في منشور على فيس بوك حذف منذ ذلك الوقت. يرى أن نائبا عن حزب الشعب الهندي آشوك ساكسينا قال للناس إنهم سيغضبون إله الشمس إذا استخدموا الألواح الشمسية.

وفي 1 حزيران/يونيو أعيد نشر هذا الفيديو نفسه عبر فيس بوك لكن هذه المرة نشره شخص أمريكي. وقال إن البنك الدولي قدم هذه الألواح الشمسية لقرية هندية وإن أهل القرية قرروا تخريبها بعد أن أخبرهم راهب هندوسي بأن تلك الألواح “تقاتل آلهتهم”. وقد تمت مشاركة هذا المنشور 85000 مرة. فشوهد أكثر من 5 ملايين مرة وكان يرافقه تعليق غير صحيح.

روايات كثيرة لكن ولا واحدة صحيحة

ولا رواية من هذه الروايات صحيحة.

هناك رواية تدعي أن هنودا أرادوا تجنب غضب إله الشمس ولكن الواقع أن لا وجود لأي نائب عن حزب الشعب الهندي اسمه آشوك ساكسينا.

ولا شيء يتيح تأكيد رواية أن هذه الألواح الشمسية هي منحة من البنك الدولي. وهذه الألواح موجودة بمنطقة شاليسغاون في ولاية ماهاراشرا وأثير جدل حولها في بداية العام لأن أراض زراعية خربت لكي توضع تلك الألواح الشمسية.

مثال على استخدام هذا الفيديو عبر يوتيوب وقد تمت مشاركته مرات عديدة في الأشهر الأخيرة بتعليقات مختلفة.

ما الذي يظهر في هذا الفيديو؟

Climate Samurai موقع إنترنت مخصص للطاقات المتجددة نشر منشورا طويلا عن هذا الحادث ونشر فيديو عبر يوتيوب في منتصف شباط/فبراير بعنوان: “ألواح شمسية في محطة طاقة قدرتها 100 ميغاوات في ماهاراشترا خربت بسبب عدم دفع الرواتب”.

Climate Samurai يقول إنه لم يستطع الاتصال بمدير المحطة الشمسية لكنه أشار إلى أن الموظفين الذين بنوا المحطة اشتكوا من أنهم لم يتقاضوا رواتبهم كما كان متفقا عليه فقرروا تخريب ما بنوه لكي يسمعوا أصواتهم للإدارة.

العديد من المواقع الهندية المتخصصة في التحقق من صحة الأخبار -مثل  The Logical Indian،Alt News،The Print، HoaxSlayer– حللوا أيضا هذا الفيديو وفندوا تلك التعليقات الكاذبة المرافقة للفيديو.

لقد كان تزويد كل قرية بوصلة الكهرباء من الوعود البارزة لرئيس الوزراء ناريندرا مودي أثناء حملته الانتخابية في 2014. وهذا الهدف تحقق في نيسان/أبريل الماضي. ولكي تعتبر قرية ما مزودة بالكهرباء يجب أن يصل التيار الكهربائي إلى 10% على الأقل من سكانها. وقد استثمرت الحكومة بكثافة في الطاقات المتجددة لكي تنفذ هذه الخطة التي ترمي إلى تحقيق قدرة طاقية تبلغ 227 غيغاوات من الطاقة المتجددة للهند في عام 2022. وهذا سيجعل البلد ثالث أكبر مستخدم للطاقة النظيفة في العالم.

عائشة علون – فرانس 24

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.