ألمانيا : باحثون يحذرون من احتمالية نشاط بركان في ولاية ألمانية بعد عدة زلازل

حذر باحثون من صحوة بركان، يقع في المنطقة الحدودية بين جمهورية التشيك وولايتي بافاريا وساكسونيا الألمانيتين.

وقالت النسخة الألمانية من موقع “هافينغون بوست“، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، إن باحثين من مركز “جيو” للأبحاث الألماني، في بوتسدام، قالوا إن البركان ما يزال هادئاً، لكن هذا قد لا يدوم لفترة طويلة، حيث أنهم سجلوا بعض الزلازل في المنطقة، ما قد يؤدي إلى إيقاظ البركان القديم.

وقال الباحث في الزلازل، تورستن دام: “نسجل نشاطاً متزايداً، بعد اهتزاز الأرض في المنطقة بشكل متكرر، كان آخرها العام الماضي، وقد سجل المركز في ربيع عام 2018 أكثر من 1000 هزة أرضية، عشرة منها كانت ملحوظة”.

وبحسب استنتاج الباحث، فإن هذه الزلازل قد تؤدي لصحوة بركان، تحت منطقة حوض إيغر.

وأوضح الموقع أن مساحة منطقة حوض إيغر 270 كيلومتراً، وتمتد بين ولاية ساكسونيا وجمهورية التشيك.

وينوي الباحثون حالياً حفر ثقوب في مناطق الحدود الثلاثة خلال هذا العام، بهدف الوصول إلى الجزء السفلي من الحركة الزلزالية، ومراقبة الأنشطة تحت الأرض بشكل أفضل، وستكون هذه الثقوب بعمق 400 متر.

ويعتقد الباحثون أنه خلال 30 عاماً، يمكن أن يكون هناك نشاط للبركان في ولاية ساكسونيا، مرةً أخرى.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.