قادة الناتو يسعون لإظهار وحدتهم في مواجهة التهديدات الدولية

يسعى قادة حلف شمال الأطلسي (الناتو) لإظهار وحدتهم واستعدادهم للتحرك أمام التهديدات الدولية، بما في ذلك التهديدات من جانب روسيا، وذلك خلال اجتماعهم في القمة المقررة الأربعاء والخميس في بروكسل.

وسوف يحاول القادة استرضاء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن الإنفاق على قطاع الدفاع، وذلك بعد انتقاداته المتكررة لحلفاء الناتو لعدم مشاركة العبء بصورة عادلة، وهو ما يخشى البعض أن يؤدي لتراجع أمريكا عن التزاماتها حول بند الدفاع المشترك الخاص بالناتو.

وتأتي زيارة ترامب لأوروبا في ظل تزايد التوترات بين واشنطن والقارة الأوروبية بشأن الرسوم التي فرضتها أمريكا على واردات الصلب والألمونيوم من حلفائها، وقرار ترامب الانسحاب من الاتفاق النووي الإيراني.

وسوف يسعى الناتو لإظهار الوحدة من خلال إقرار عدة إجراءات تم إعدادها مسبقا، تشمل مبادرة رفع درجة الاستعداد والتي من شأنها السماح للناتو بحشد 30 كتيبة برية و 30 سرباً جوياً و 30 سفينة قتال خلال 30 يوماً.

وتعد هذه الإجراءات أحدث الخطوات التي يتم اتخاذها خلال الأعوام الماضية لتعزيز القدرات الدفاعية للناتو للرد على أي اعتداء محتمل من روسيا، عقب ضمها لشبه جزيرة القرم الأوكرانية عام 2014 ودعمها للانفصاليين في شرق أوكرانيا.

كما أطلق التحالف مهمة تدريب جديدة في العراق، وعزز من تمويله لقوات الأمن الأفغاني حتى عام 2024 في إطار جهوده لمكافحة الإرهاب.

و من المقرر أن تتلقى مقدونيا خلال القمة دعوة للانضمام للناتو، عقب أن توصلت لحل للخلاف الذي كان قائماً بينها وبين اليونان . (DPA)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.