مجلة ألمانية : عشائر عربية إجرامية تحتل حياً راقياً في برلين .. و الشرطة تبدو ” بلا سلطة “

تدور اشتباكات عنيفة بين “العشائر العربية (اللبنانية) الإجرامية” بين الحين والأخر في العاصمة الألمانية برلين، شرقي البلاد، وفق ما ذكرت مجلة “فوكوس” الألمانية، وسط عجز الشرطة عن التعامل معها.

وذكرت المجلة، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، أن العشائر التي يتمثل نشاطها الرئيسي في الاتجار بالمخدرات، تنقل أنشطتها إلى منطقة “سيتي فيست” في العاصمة الألمانية، وبالتالي أيضاً إلى حي نوبل الراقي، حيث وقع هناك قبل عدة أسابيع حادثة طعن بالسكين أمام مطعم بالقرب من شارع كورفورشتيندام.

وبحسب المجلة فقد عبرت الشرطة عن اعتقادها بأن يكون الحادث بسبب نزاع بين عائلتين من أصل عربي.

بدوره، قال الباحث الاسلامي والخبير في العشائر، رالف غضبان: “لاحظنا لسنوات أنهم يحاولون غسل الأموال التي تم الاستيلاء عليها، لقد استثمرت العائلات في العقارات في منطقة براندنبورغ، وهم يفعلون ذلك في برلين الآن بشكل مكثف للغاية، بالإضافة إلى المحلات التجارية في المناطق المعتادة مثل المطاعم، وبالتالي المناطق الكلاسيكية حيث يتم غسيل الأموال، والآن هم يحاولون ذلك في أحياء برلين الأخرى”.

ووفقاً للخبير، كانت العشائر في الماضي ترسل المال إلى بلدها الأصلي، مثل لبنان، لكن بسبب الأزمات، انخفضت الأعمال هناك في السنوات الأخيرة.

وتابع غضبان: “إنهم يحاولون الآن استثمار الأموال في برلين، وقد اكتسبوا أيضاً مكانة جيدة في سوق العقارات”.

وأضاف: “يقومون بكسب المال وجعله قانونياً من خلال ملاّك وهميين، وعند الشكوى، تقوم العشائر بالاستعانة بمحامين ومستشارين ضريبيين جيدين، وهذا يعني أن كل شيء قانوني بشكل رسمي، وبالتالي فإن وصول الدولة إلى مثل هذه الأعمال أمر صعب للغاية”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫6 تعليقات

  1. يعني عشائر وعربية .. شو بدكون يطلع منهم .. يفتحوا جامعات ومراكز بحوث وصالات اوبرا ومعارض فن ؟
    مجموعات العرب بكل العالم بيتصرفوا كمجموعات عرب .. القبلية عمرها الاف السنين بالبلد .. لبنان عمرها ماصار 100 سنة.
    سورية ايضا .. الفرنسيين قرروا مين رح يصير سوري ومين رح يصير لبناني .. قبل 100 سنة كانوا الكل عشائر عند الدولة العثمانية ..

    1. هؤلاء تحديداً من اللبنانيين ومن سكان قرى بعلبك و والبقاع الغربي والجنوب وفهمكم كفاية عن انتمائهم للولي الفقيه و نوع اشغالهم واختصاصاتهم بالإجرام. تسميتهم بعشائر عربية هو تعميم على العرب المقيمين بأوربا

    2. قبل ما تتهجم عالعشائر العربية تعال لخبرك إنو هدول اللبنانية هني جماعة حزب الله وكل اللي عايشين ببرلين بيعرفو هالشي كتير منيح
      ولزيدك من الشعر بيت
      السوريين الموجودين بألمانيا من زمان من السبعينات والتمانينات تقريباً كتير منهم أطباء ولا بيوم سمعنا عن مشكلة عملوها.
      إبحث أكثر وستجب عملاء وأذناب إيران سبب البلاء في هذا العالم الصغير

  2. للتوضيح هؤلاء ينتمون الى بعض العائلات البيروتية التي يرجع أصلها الى مدينة مردين في تركيا واجدادهم هاجروا الى لبنان بداية تأسيسه. وقد اعتبرهم اللبنانيون “اكراد” الا انهم من قبائل عربية سنية عاشت بمردين منذ القدم. أعدادهم كبيرة في برلين وينتمي العديد منهم إلى عصابات منظمة وخطيرة ومنهم عائلات معروفة لا مجال لذكرها هنا. من يعيش في ألمانيا يعلم هذه المعلومات وقد درجت العادة بإطلاق لقب “اكراد لبنان” عليهم.