الاتحاد الدولي لكرة القدم يريد منع بث صور المشجعات المثيرات على مدرجات الملاعب ! .. و هذا هو السبب

في إطار مكافحة التمييز الجنسي، طلبت الفيفا من مزودي الخدمات التلفزيونية التوقف عن التقاط مشاهد قريبة للمشجعات اللواتي يرتدين ملابس مثيرة على مدرجات كأس العالم في روسيا.

فليست أصابع دييغو مارادونا فقط هي من تزعج الفيفا عندما تلتقطها الكاميرات بشكل مقرب، وإنما يبدو أن الفيفا لديها مشكلة ولا ترغب من الآن فصاعداً ببث صور النساء اللاتي يرتدين ملابس مثيرة في الملاعب خلال المباريات.

وإذا كانت معركة الفيفا ضد العنصرية ورهاب المثلية قد أتت أكلها أثناء هذه المنافسة، فإن المعركة ضد التمييز الجنسي لم تبلغ مآربها بعد، وكانت نقطة سوداء في سجل هذه البطولة ومحور اهتمام الفيفا.

وهذا الاستنكار الأخير يشمل كثيراً من النساء، الروسيات خاصة، اللاتي تعرضن لمضايقات حول الملاعب بمن فيهن صحفيات تتم مضايقتهن أو التحرش بهن أثناء قيامهن بعملهن الصحفي ومداخلاتهن التلفزيونية والإذاعية. وأعلن عضو الفيفا، فيديريكو أدييشي، التعاون مع الشرطة والمنظمين المحليين لتحديد هوية هؤلاء الأشخاص، وصولاً إلى حظرهم من الاستاد. كما طلب الجهاز من المزودين التلفزيونيين وقف بث لقطات المشجعات المثيرات في الملاعب.

ولكن هل هذا الادعاء هو فعلاً جزء من سياسة الفيفا؟ يضيف أديشي: “هذا موضوع سنقوم بالعمل عليه في المستقبل، إنه تطور طبيعي ، ونحن نتعامل معه على أساس كل حالة على حدة” ، مضيفًا: “سنتخذ إجراءً بشأن تفاصيل غير مقبولة. والتلفزيون الروسي مستهدف هنا بشكل خاص ، خصوصاً منذ المباراة الافتتاحية ضد السعودية (5-0). عندما ركز المخرج على لقطات لمشجعة بعينها بشكل متكرر خلال نقل المباراة. (EURONEWS)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.