صحيفة تتحدث عن مسيرة لاجئ سوري خرج من سوريا و عاش في مصر و تركيا قبل أن يجد ضالته و يبدأ مشروعاً في ألمانيا

وجد لاجئ سوري ضالته في ألمانيا، حيث بدأ بتأسيس حياته، وإنشاء معمل خاص، بعدما خسر عمله في سوريا، وفشل في تأسيس حياة جديدة في كل من مصر وتركيا.

وقالت صحيفة “دوناو كوريير” الألمانية المحلية، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ السوري حمدي الزنبركجي، البالغ من العمر 58 عاماً، بدأ بحياكة ملابس أطفال، لصالح ورشة خياطة.

وأضافت أن حمدي الذي جاء إلى ألمانيا عام 2015، كان قد عمل في مجال الخياطة منذ نعومة أظفاره، ولديه خبرة كبيرة ، حيث عمل طيلة 20 عاماً في مجال النسيج، لصالح مصنع ألبسة رياضية، وقال حمدي: “كنت مشرفاً على 1200 شخص”.

وبسبب “الحرب” وإغلاق المعمل اضطر حمدي للبحث عن ملجأ له، فبعد أن تقطعت به السبل بين تركيا ومصر، وجد الاستقرار في ألمانيا.

ورشة الخياطة هي وليدة مشروع بين حمدي، وشابة تعمل مصممة أزياء، حيث تتم أيضاً إعادة تدوير مواد قديمة، كسجاد قديم، لاستخدامه في الإنتاج الجديد.

وقالت الصحيفة إن اللاجئ السوري لديه عمل يدوي أكبر من سوريا، لنقص الآلات الكبيرة اللازمة للتصنيع، مشيرة إلى أن الافتتاح الرسمي، سيتم قريباً، إلى جانب إنشاء متجر إلكتروني.

* الصورة تعبيرية

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق