صحيفة لبنانية موالية عن ” مجلس عالمي للسياحة ” : سوريا سبقت جيرانها في موازين النمو السياحي !

قالت صحيفة “الأخبار” اللبنانية الموالية لنظام بشار الأسد، الخميس، إن “سوريا سبقت جيرانها في موازين النمو السياحي وفقاً للمجلس العالمي للسياحة والسفر – WTTC”.

وأضافت الصحيفة: “المجلس الذي مقرّه لندن، ويُعدّ أعلى الهيئات الاقتصادية العالمية في اختصاص السياحة، أعدّ تقريراً خاصّاً عن السياحة والاستثمار السياحي والعمالة السياحيّة في سوريا للعام 2018، خلُص فيه إلى أنّ العام الحالي عامٌ مفصلي في مسار السياحة السوريّة”.

وأشاد التقرير بـ “ارتفاع نسبة النمو السياحي في سوريا التي تفوّقت على دول الجوار من حيث نمو رأس المال الموجّه للسياحة، وتوقعات نمو نسبة العمالة السياحية في ختام عام 2028، النمو الاستثماري في قطاعات السياحة في سورية (بدءاً بالمطاعم والفنادق، وانتهاء بالمشاريع الخدمية الموسمية) شهد ارتفاعاً ملحوظاً في عام 2018 (الذي لم ينته بعد)، لتتحوّل نسبة نمو هذا القطاع من -54 % (سالب) عام 2012 إلى 7.4% (موجب)، في مقابل نسبٍ بلغت 6.8% في مصر، و1.2 في تركيّا، و0.5% فقط في لبنان”.

كذلك ارتفعت -بحسب المصدر ذاته- نسبة العمالة في قطاع السياحة إلى 38 % مقارنة مع تركيا 3.1% التي تعتبر رائدة في سياحتها بين دول المنطقة.

ووفقاً للتقرير، فقد انتقلت سوريا على سلّم «نمو رأس المال السياحي الاستثماري» من المرتبة 112 عالمياً عام 2017 (بنسبة 4.3%) إلى المرتبة 21 في منتصف العام الحالي.

وتأسيساً على ذلك، يتوقع التقرير، أن تبلغ نسبة مساهمة هذا القطاع في الناتج المحلي السوري بين عامي 2018 و2028 ما يقارب 13% كرصد للاستثمار والعوائد الطويلة المدى، من بين أهم عوامل هذا النمو اختيار شريحة كبيرة من «الأغنياء الجدد» قطاع السياحة ميداناً لاستثماراتهم (بدلاً من الصناعة مركز الثقل الاقتصادي الدائم، ومن التجارة مركز الانتعاش الاقتصادي الدائم).

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. ولك سياحة مين على مين عم تضحكوا اذا ابن ادلب او حلب مابيقدر يدخل على اللاذقية او طرطوس اذا ما اخذ موافقة امن الدولة والامن السياسي ومابيقدر يقيم اذا ماكان عنده ورقة استئجار منزل مصدقة
    وبتقولو سياحة اذا ابن البلد اذا بدو يسافر من ضيعة لضيعة او من مدينة لمدينة بدو موافقة امنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.