منظمة حظر الأسلحة الكيميائية : نواقص و تباينات تشوب إعلان النظام السوري حول ترسانته

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، أنّ إعلان النظام السوري حول ترسانته للأسلحة الكيميائية، ما تزال تشوبه نواقص واختلافات وتباينات.

جاء ذلك في التقرير الأخير الذي قدمته المنظمة، الخميس، لمجلس الأمن الدولي، ويشمل الفترة الممتدة بين 23 يونيو/ حزيران و23 يوليو/ تموز الماضيين.

وأشار التقرير، الذي ناقشه مجلس الأمن في جلسة مغلقة، إلى المشاكل التي شابت إعلان النظام، وقال إن “إعلان النظام السوري بشأن الأسلحة الكيميائية لا يزال يحتوي على نواقص واختلافات وتباينات”.

ولفت إلى أن المعلومات التي يقدّمها النظام لم تسهم بحلّ المشاكل العالقة، داعيا إلى تعاون تام بهذا الخصوص.

بدوره، شدد الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، في رسالة بعث بها إلى مجلس الأمن، على أنه “لا يمكن أبدا” قبول استخدام الأسلحة الكيميائية، فيما دعا إلى محاسبة المسؤولين أمام القانون.

في أبريل/ نيسان الماضي، قُتل 78 مدنيًا على الأقل وأصيب مئات، جراء هجوم كيميائي نفذه النظام السوري على مدينة دوما، في الغوطة الشرقية بريف دمشق.

كما خلص تحقيق مشترك بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية، إلى أن النظام السوري مسؤول عن إطلاق غاز “السارين” في بلدة خان شيخون بريف محافظة إدلب السورية (شمال) في الرابع من أبريل/ نيسان 2017.

وتوصلت اللجنة المشتركة إلى أن قوات النظام مسؤولة أيضًا عن ثلاثة هجمات بغاز الكلور في العامين 2014 و2015. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.