قتل وتم تعذيبه بوحشية .. الحسكة : العثور على جثة شاب داخل بئر بعد شهرين من اختفائه

عثر أهالي قرية سيب الصايل، بريف الحسكة الجنوبي، على جثة فتى مرمية في بئر ارتوازي، منذ أكثر من شهرين، وعليها آثار تعذيب.

وقالت وسائل إعلام موالية، إن أحد المزارعين من قرية سيب الصايل، عثر على جثة الفتى مؤيد أحمد الموسى، البالغ من العمر 17 عاماً داخل البئر الارتوازي، بعمق 150 متراً بعد عملية تنظيف البئر.

وأضافت أن القتيل مفقود منذ أكثر من شهرين، وهو من سكان قرية الــ 47، التابعة لمدينة الشدادي بريف الحسكة الجنوبي، وكان قد تطوع في صفوف قسد، قبل مقتله بفترة.

ونقل الإعلام الموالي عن محمد سعيد شلاش، الطبيب الشرعي في الحسكة، أن جثة الفتى كانت عبارة عن هيكل عظمي، مع بقايا عضلات و فروة الشعر فقط، حيث تم الكشف عليها مساء الثلاثاء.

وأوضح أن سبب الوفاة طلق ناري في الرأس قبل شهرين ونصف تحديداً، ما أدى لوفاته على الفور، مشيراً لتعرضه للتعذيب بسبب تهشم أسنانه الأمامية السفلية والعلوية، مضيفاً أن والده تعرف على جثة ابنه من خلال سترته الداخلية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.