توتر بين سوريين و أتراك ينتهي بنقل سوري إلى المستشفى و إلحاق أضرار بمنازل و سيارات ( فيديو )

شهد أحد أحياء مدينة دنيزلي، غربي تركيا، حالة من التوتر بين الأتراك والسوريين، أسفرت عن نقل أحد السوريين إلى المستشفى، وإلحاق الضرر بمنازل وسيارات آخرين.

وقالت صحيفة “حرييت” التركية، الجمعة، بحسب ما ترجم عكس السير، إن الحادثة وقعت في مقاطعة “مركز أفندي”، ووفقاً للادعاء أقدم 3 شبان سوريين يقيمون في حي “سفينديك”، على ضرب الطفل (باران – ك / 12 عاماً / لم يرد في الوكالة ذكر جنسيته ما يعني أنه تركي) بعصا، بعد أن تجادلوا معه، ما أثار غضب أهالي الحي الأتراك، لدى سماعهم بالحادثة.

وأضافت الصحيفة، أن أهالي الحي تجمعوا، واتجهوا إلى منازل السوريين لمهاجمتها، ما أسفر عن تحطيم زجاج عدد من المنازل التي رُجمت بالحجارة، وإصابة أحد السوريين بطعنة في ساقه، إضافة إلى إلحاق الضرر بسيارات آخرين لا تربطهم أية علاقة بحادثة الاعتداء على الطفل.

وحضرت الشرطة وفرق الإسعاف إلى الحي، حيث قامت بنقل السوري المصاب إلى مستشفى دنيزلي الحكومي لتلقي العلاج، وتشير تقارير الأطباء إلى أن حالته الصحية جيدة.

بدورها بدأت الشرطة التحقيق في ملابسات الحادثة، واعتقلت أحد المتورطين في حادثة الطعن، بحسب الصحيفة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. فقط لمن لا يعلم أقول … باران اسم كردي ولا يستخدمه إلا الكراد… لذلك القصة مفهومة … وكل الشجارات التي يقال أن أحد اطرافها تركي هو في الواقع كردي… يريدون خلق بلبلة وكراهية بين العرب والاتراك بأوامر من كلاب جبال قنديل.

  2. تلحس أنفي ما افهمك خرج تصير محلل سياسي عند الأورينت و الجزيرة, دغري دخلت الكراد بالنص ما أكراد تركيا هنن أغلبهم مؤيدين لأردوغان و مسلمين للعضم. بس شو بدو الواحد يحكي مع عنصري متلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.