ألمانيا : رجل ينشر ” نعوة سعيدة ” لوالدته المتوفاة و يدعو 100 شخص للاحتفال !

خلافاً لما هو مألوف، نشر رجل ألماني نعوةً لوالدته في صحيفة ألمانية، تحمل معاني الابتهاج بالحياة بدلاً من الحزن على الفقيدة.

وقال موقع “بينتو“، السبت، بحسب ما ترجم عكس السير، إن صحيفة “راينيشه بوست”، نشرت نعوةً لامرأة من مدينة دوسلدورف (زيغريد مولر، 84 عاماً)، بناءً على طلب ابنها، فرانك مولر.

وأظهرت النعوة صورة المتوفاة، وهي تجلس في الحديقة، وتحمل كأس نبيذ في يدها، وتضحك، وأسفل الصورة كتب التعليق التالي: “لقد عشت حياةً رائعةً! وداعاً، اهتموا بأنفسكم!“.

وقال الابن فرانك لصحيفة “بيلد”: “يجب أن تكون النعوة تشبه والدتي، التي كانت مرحةً وودودةً“.

وأضاف أن والدته ودعت أبنائها الثلاثة، وأحفادها الثلاثة وأصدقاءهم، قبل وفاتها، قائلةً إنها ممتنة وشاكرة للحياة الرائعة التي عاشتها.

وهذا ما أكده الابن بقوله: “إنها حقاً امتلكت حياةً رائعةً.. لقد سافرت إلى جميع القارات، وحضرت الكثير من الحفلات العظيمة”.

وختم الموقع بقول فرانك لـ “بيلد”، إن 250 شخصاً حضروا إلى مقبرة والدته، الجمعة، وأنه دعا 100 شخص للاحتفال في حديقة منزله، مع الموسيقى والنبيذ.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫2 تعليقات

  1. كل واحد حر بحياته ومماته …. كل واحد فاهم الدنيا والآخرة بطريقته …
    لكن لا زالت الصبوحة الشحرورة متصدرة موقف الموت عندما طلبت تشييعها بالرقص والدبكة وهذا ما حصل
    لله في خلقه شؤون …

  2. هذا الشخص يهرب من الألم وحتى ينسى الألم يتصنع الفرح لأن فقدان شخص غالي يولد الوجع المستمر ينفطر له القلب وهو لا يريد أعلان هذا على الملأ . مرة كان يوجد رجل لم يبكي ولا أعلن حزنه على زوجته وأولاده الذين قضوا حادث مؤسف وبعد الجنازة بأسبوع أخذ المسدس وأطلق النار على رأسه منتحرا . بسبب هروبه من الواقع . في النهاية الحزن شي طبيعي مع أنه مؤلم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.