نتنياهو يجدد مهاجمة معارضي قانون ” القومية ” : يريدون تحويل إسرائيل لدولة فلسطينية

جدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأحد، هجومه على منظمي تظاهرة ضد قانون “القومية” جرت أمس، في تل أبيب.

وتظاهر أمس عشرات الآلاف من العرب واليساريين الإسرائيليين بدعوة من لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية، في ميدان رابين في مدينة تل أبيب ضد قانون القومية الذي أقره الكنيست (البرلمان) قبل ثلاثة أسابيع.

وقال نتنياهو في بداية جلسة الحكومة إن “المتظاهرين يريدون أن يحولوا إسرائيل إلى دولة فلسطينية”.

وأضاف “رأينا أعلام منظمة التحرير الفلسطينية وهتافات “بالدم والنار”، لهذا السبب بالضبط أقررنا قانون القومية”.

وتابع “يريدون تحويل إسرائيل إلى دولة فلسطينية وإلغاء كون إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي… القانون يضمن مستقبل إسرائيل” حسب قوله.

كما تطرق نتنياهو إلى التصعيد في غزة نهاية الأسبوع الماضي، وقال “نحن في خضم معركة ضد الإرهاب في القطاع، وهذا لن ينتهي بضربة واحدة، وطلبنا واضح: وقف تام لإطلاق النار، ولن نقبل بأقل من ذلك”.

وأردف مخاطبا وزراء حكومته ووسائل الإعلام، “لن أكشف الخطط العملية لكنها جاهزة، هدفنا تحقيق الهدوء لسكان الجنوب (مستوطنات محيط غزة)، وهذا الهدف سيتم تحقيقه”.

ويرى معارضو قانون القومية أنه يعتبر غير اليهود في دولة إسرائيل مواطنين من الدرجة الثانية، إذ يعترف القانون الذي أقره الكنيست (البرلمان) الإسرائيلي في 10 يوليو/تموز الماضي، بيهودية الدولة، وينص على أن “الحق في ممارسة تقرير المصير الوطني في الدولة الإسرائيلية، هو حصري للشعب اليهودي”.

وينص أيضًا على “خفض مستوى اللغة العربية أيضا من لغة رسمية إلى لغة ذات (وضع خاص). كما ينص على تشجيع الاستيطان والعمل على ترسيخه. (ANADOLU)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.