ألمانيا : شركة ” فولكس فاغن ” تساهم في توظيف اللاجئين

ذكرت صحيفة “نويس دويتشلاند” أن 3500 لاجئ حصلوا على وظائف مع تأميناتها الاجتماعية في ولاية براندبورغ، شرقي ألمانيا.

ونقلت الصحيفة، عن مدير فرع شركة فولكس فاغن لقطع الغيار الأصلية، أندرياس كليم، قوله، بحسب ما ترجم عكس السير، إن: “الزملاء كانوا متشككين في أن تكون فكرة توظيف اللاجئين كمتدربين فكرة جيدة، ولهذا السبب، لم يُمنح سوى ثلاثة شبان فقط تدريباً تمهيدياً في البداية”.

وأضاف أنه يمكن أن يكون من الأسهل الاستعانة باللاجئين كمساعدين رخيصين، مشيراً إلى أنه وبشكل قاطع يمكن أن يتمكن من توصية الشركات الأخرى بالتدريب التمهيدي للاجئين.

وذكرت الصحيفة أن الشركة تقوم بتخزين قطع غيار سيارات VW و Audi و Skoda و Seat، ومن هناك، يتم تسليم القطع إلى 700 ورشة في ألمانيا الشرقية وولاية ساكسونيا السفلى، مضيفة أنه لدى الشركة 350 موظف، 300 منهم في المستودعات و 50 في الإدارة.

وأوضح أنه عندما افتتح الموقع عام 2006، لم تكن الشركة بحاجة إلى موظفين ولكن الآن تواجه الشركة صعوبات في تغطية متطلبات الموظفين في الفرع وتبحث بشكل عاجل عن متخصصي الخدمات اللوجستية للمستودعات.

وأشارت الصحيفة إلى أن مرؤوسيه كانوا متشككين فيما إذا كانت متطلبات اللاجئين للعمل كافية، إلا أن الشبان الثلاثة تحدثوا الألمانية بشكل ممتاز، وتصرفوا بشكل رائع، وبالتالي تم الطلب من قائد الفريق، الحصول على المزيد من اللاجئين، إذا كان ممكناً.

ونقلت الصحيفة، عن السوري، أدهم المولوي (28 عاماً)، قوله إن يرغب بالبقاء بعد التدريب، فيما أوضحت الصحيفة أن أدهم يعيش في شقة صغيرة في مدينة لوكنفالد وقد سُجل في الشركة خلال التدريب التمهيدي لمدة ستة أشهر، وأنه يريد بناء مستقبل في الشركة.

وقال رئيس وزراء ولاية براندنبورغ ديتمار فويدكه إنه من يعيش في ألمانيا لمدة سبع أو ثماني سنوات، ويتحدث الألمانية بطلاقة ويمكن أن يعيش من كد يده، يجب أن يحصل على الجنسية الألمانية.

وأضاف ديتمار : “لا يمكن أن يكون هؤلاء الأشخاص مضطرين للعيش مع الخوف اليومي من ترحيلهم خلال مهلة قصيرة”.

وذكر أنه في الوقت الحالي يعمل 3500 لاجئ في ولاية براندنبورغ، وهو رقم أكبر من أي وقت مضى وهذه الأرقام للاجئين الذين لديهم فرص في البقاء في ألمانيا، على سبيل المثال الأفغان والسوريون والإيرانيون، مضيفاً أن اللاجئين من خلفيات أخرى لديهم أيضاً عمل، على سبيل المثال خباز من الكاميرون، ولكن بالنسبة للدول الأخرى، فإن الأرقام منخفضة.

ووفقًا لما ذكره رئيس المنطقة الإقليمي في الاتحاد النقابي الألماني كريستيان هسباخ، فإنه يتم تطبيع سياسة سوق العمل مع اللاجئين، وشدد هوسباخ قائلاً: “يجب وقاية الاندماج الكامل وسياسات سوق العمل عبر منع تقسيم سوق العمل وتجنيب اللاجئين الاستغلال والعمل غير المصرح به وهذا يعد مساهمة في التماسك الاجتماعي في ولاية براندنبورغ”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق