معجزة طبية .. امرأة بريطانية تنجب طفلة بعد استئصال شبه كامل للرحم !

في واقعة نادرة، استطاعت “هالي مايلز” إنجاب طفلة وتحقيق حلم الأمومة، بعد انقطاع أملها من الإنجاب جراء خضوعها لعملية جراحية لاستئصال شبه كلي للرحم.

ووفقا لصحيفة “ميرور” البريطانية، فإن “هالي”، البالغة من العمر 25 عاما، خضعت لعملية جراحية لاستئصال الرحم، مما يعني أنها ستعيش دون أن تنجب أطفالا، ولكن حدثت لها معجزة جعلتها تحمل وتلد بشكل طبيعي للغاية متحدية كل الصعاب.

وأوضحت الصحيفة، وفق ما نقلت قناة “روتانا”، أن طبيبها المعالج استأصل رحمها وترك منه جزءا صغيرا “ربع الرحم”، إثر إصابتها بالتهاب حاد في بطانة الرحم تسبب لها في حدوث نزيف، ولم يتوقع أبدا أنها ستحمل من هذا الجزء.

وقالت “هالي”: “كنت أعاني من الآلام والنزيف، حتى أني لم أستطع الخروج من المنزل، وعندما ذهبت إلى المستشفى أخبرني الطبيب بأنه يجب إجراء استئصال للرحم”.

وأضافت: “تحطم قلبي عندما علمت أنني لا يمكنني أن أنجب أطفالا بسبب هذه العملية، ولكن بعد فترة أكد لي الطبيب أنني حامل، ورفضت تصديقه حتى أنني في هذا اليوم أجريت خمسة اختبارات حمل لأتأكد، وبالفعل كانت الاختبارات جميعها إيجابية”.

واستكملت: “في البداية شعرت بالقيء وأصيبت بنزيف، فذهبت على الفور إلى المستشفى، وهناك أكدوا لي أنني حامل وأنني أواجه خطر الإجهاض، ولكن الأطباء استطاعوا إنقاذ الجنين”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها
إغلاق