مسؤول نظامي : طريق جديد إلى حلب للسيارات السياحية فقط يختصر 100 كيلو متر

كشف عبد اللـه بكوري، مدير الخدمات الفنية، التابع لحكومة الأسد، في حلب، عن العمل على تجهيز طريق آخر لمحافظة حلب يربطها بإدلب وحماة، وصولاً إلى دمشق، يسمى: حلب كفر منصور أبو الظهور سنجار معرة شهور، حماة.

وأضاف البكوري، وفقاً لما نقلت عنه صحيفة “الوطن”، الناطقة باسم النظام، الإثنين، أن فكرة الطريق ربط ثلاث محافظات مع بعضها، واختصار المسافة 100 كم، وهو مخصص للسيارات السياحية ولتخفيف الكثافة المرورية على طريق خناصر وليس بديلاً له.

وأضاف أن الطريق الجديد طوله من حلب إلى حماة 150 كم، أي أنه يختصر مسافة 100 كم عن طريق خناصر، مشيراً إلى أن جزءاً من الطريق ضمن حلب 45 كم وضمن إدلب طوله 50 كم وكذلك المسافة ذاتها ضمن حماة.

وقال البكري إن الطريق مصان بشكل كامل ضمن حلب وفي إدلب يتم العمل على صيانته، بينما يعتبر وضعه مقبولاً ضمن حماة، مشيراً إلى أن الصيانة تتم بأقل تكلفة ممكنة باعتبار أن هذه الطرق مؤقتة بانتظار فتح طريق استراد حلب دمشق.

وأشار بكوري إلى أن طريق خناصر هو الشريان الوحيد لحلب، وبالتالي جاء الطريق الثاني لتخفيف الضغط عليه، وخصوصاً أن هذا الطريق تسير عليه الشاحنات الكبيرة والسيارات السياحية، وهذا ما أدى إلى وقوع الحوادث، ولا سيما إذا كانت هناك سرعات زائدة عليه.

وأضاف أن الطريق سابقاً ليس مهيأ لأن يكون رابطاً بين المحافظات، بل كان يربط بين القرى، وخصوصاً أنه يوجد جزء من الطريق في البادية وطوله 50 كم، مخصص لمرور الجرارات وعرضه ضيق، لكن تمت توسعته حينما تم اعتماده طريقاً يصل بين حلب حماة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.