إجراء أول عملية تقويم للعمود الفقري في العالم لطفل بريطاني

أصبح طفل بريطاني يبلغ من العمر تسع سنوات أول شخص في العالم يخضع لجراحة تقويمية ناجحة لعموده الفقري.

عانى الطفل كونور ديميتريو من انحناء كبير في عاموده الفقري أثّر بشكل مباشر على إحدى رئتيه، وجعله يعاني من صعوبة في المشي.

وقد خضع الطفل في شهر يناير (كانون الثاني) لعملية جراحية لتقويم عموده الفقري دامت ثماني ساعات، وتضمنت إدراج ستة قضبان متوازنة موازية للعمود الفقري.

وبعد تسعة أشهر من العملية، انخفض انحناء العمود الفقري إلى 46 درجة، الأمر الذي سمح لكونور بالركض والقفز والسباحة، وممارسة كرة القدم.

وقالت والدة الطفل، ميكايلا ديميتريو (38 عاماً)، وفق ما اوردت شبكة “24” الإماراتية: “يملك كونور الآن نظام قضبان مزدوج يساهم في تقويم انحناء عموده الفقري ويساعده على النمو بشكل صحي”

وقد فتحت عملية كونور الجراحية المجال أمام سلسلة من العمليات الجراحية لـ 19 طفلاً آخر أجريت في ثلاثة مستشفيات في المملكة المتحدة.

ومن المزمع أن يخضع الطفل لعملية جراحية مماثلة أخرى لتقويم عموده الفقري بشكل تام عندما يبلغ سن المراهقة، وفق ما ورد في صحيفة ديلي ميل البريطانية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.