وداعا للبطاريات .. وقود سائل يخزن طاقة الشمس لـ 18 عاماً !

برغم أن #الشمس تظل من أرخص مصادر الطاقة إلا أنه إلى اليوم لا يوجد تخزين فعّال وطويل الأجل للطاقة المتولدة عنها.

وربما شكّل العام الماضي استثناء بخصوص البحوث المتعلقة بتخزين طاقة الشمس بحسب أربع أوراق علمية.

والفكرة أن علماء في السويد طوّروا سائلًا متخصصًا يسمى “الوقود الشمسي الحراري”، يمكنه تخزين الطاقة من الشمس لمدة تزيد عن عقد من الزمان.

وببساطة لتقريب الصورة فإن هذا الوقود يشبه بطارية قابلة لإعادة الشحن، ولكن بدلًا من الكهرباء، يمكنك وضع طاقة الشمس في الداخل ومن ثم الحصول عليها عند الطلب.

ووفق ما اوردت قناة “العربية”، أوضح ذلك جيفري جروسمان، وهو مهندس يعمل في هذا الاختراع بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، لشبكة “إن بي سي نيوز”.

هذا السائل هو في الواقع جزيء صغير من سائل، ولا يزال تحت التطوير، إذ يعمل علماء من جامعة شالمرز للتكنولوجيا بالسويد على تحسينه، منذ أكثر من عام.

ويتكون هذا الجزيء من الكربون والهيدروجين والنيتروجين، وعندما يتعرض لأشعة الشمس، فإنه يفعل شيئًا غير عادي، حيث يتم إعادة ترتيب الروابط بين ذرات الجزيء لتتحول إلى نسخة جديدة نشطة من نفسها، تسمى بـ “أيزومر”.

ومثل الفريسة التي تصطاد في الفخ، فإن هذه الروابط تقوم بالتقاط الطاقة من الشمس بين الروابط الكيميائية القوية للأيزومر، وحيث تبقى هناك حتى عندما يبرد الجزيء إلى درجة حرارة الغرفة.

وبعدها عندما تكون الطاقة مطلوبة – مثلا في الليل أو خلال الشتاء – يتم ببساطة سحب السائل من خلال محفز يعيد الجزيء إلى شكله الأصلي، مما يطلق الطاقة في شكل حرارة من جديد.

“يمكن تخزين الطاقة في هذا الأيزومر لمدة تصل إلى 18 عامًا”، بحسب ما قال أحد أعضاء الفريق البحثي، وهو عالم المواد النانوية كاسبر موث بولسن من جامعة تشالمرز.

وقد تم وضع النموذج الأولي لنظام الطاقة هذا، على سطح مبنى الجامعة، والآن فإن هذا السائل الجديد على المحك.

ووفقاً للباحثين، فإن النتائج قد جذبت انتباه العديد من المستثمرين ويبقى الانتظار لمعرفة المزيد.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.