” خطوة نحو الاستقلالية ” .. ألمانيا : صحيفة تسلط الضوء على لاجئ سوري يخبز البيتزا مثل الإيطاليين

تمكن لاجئ سوري من افتتاح متجره الخاص لصناعة بيتزا، لا تختلف عن تلك التي يتم صنعها في إيطاليا، في ولاية زاكسن أنهالت، الألمانية.

وقالت صحيفة “ميتل دويتشه تسايتونغ“، بحسب ما ترجم عكس السير، إن اللاجئ جميل الخالد، افتتح متجره في شارع شوتزنشتراسه، في مدينة تساتس، الواقعة في ولاية زاكسن أنهالت، بداية شهر تشرين الثاني.

وأضافت الصحيفة أن خالد قرر العمل بشكل مستقل، وافتح محل البيتزا، وساعده في ذلك سونيا مورينو، من مركز الاندماج المهني، بالإضافة لمعلمه، حسن البسيوني، الذي كان يدرسه دروس اللغة الألمانية، وقد قام الأخير مع سونيا بمد يد العون الشاب.

وأعرب خالد عن امتنانه الشديد للدعم الذي قدمته سونيا والبسيوني وغيرهم، وقال: “أنا سعيد للغاية لوجودي في متجري الخاص بي”.

وأشارت الصحيفة إلى أن خالد كان قد أمضى العامين الماضيين في العمل في مطعم للبيتزا، في مدينة ناوبورغ، وتعلم هناك الكثير.

وذكرت الصحيفة أن خالد كردي ينحدر من الحسكة، وهناك كان يعمل أيضاً في المطاعم، ولو لم يضطر إلى الفرار من الحرب في سوريا، لكان قد أسس متجره الخاص هناك، مضيفاً أنه جاء جنباً إلى جنب مع والديه وأشقائه، عبر تركيا إلى اليونان، حتى وصولهم إلى ألمانيا.

وقال خالد إنه يعيش في ألمانيا منذ ثلاث سنوات، ولكن الألمانية ما تزال صعبة بعض الشيء بالنسبة له، ولكنه يتدبر أموره في عمله.

وذكر خالد أنه سوف يتزوج في الربيع، وعندما يصبح أباً، يريد أن يكبر أطفاله في ألمانيا.

وختمت الصحيفة أن خالد حاصل على إقامة لمدة ثلاث سنوات، وعند انتهائها يمكنه تمديدها مرة أخرى، والتقدم للحصول على إقامة دائمة، إذا استطاع إثبات متطلبات مثل الدخل الكافي ومهارات اللغة.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

‫5 تعليقات

  1. اقسم بالله عند قراءتي العنوان قلت في نفسي أكيد هذا الشخص كردي!
    اوروبا لن ترى العرب السنة ولو فتحوا مطعم بيتزا في كوكب الزهرة..
    لنرى الى ماذا يرمي الأوربيون من تلميع صورة الكراد… ومهما كان هدفهم فسيحصلون الخيبة.. لان مقابل كل نوجين عشرة آلاف رقاصة… ومقابل كل جميل مائة الف بويجي…

    1. ممكن نتذكر أن الأعلام أساسه أشخاص يعملون بداخلها ولو بأي منصب علاقاتهم هي التي وصل الخبر للجريدة وبالتالي نشرها لللعالم
      وشطارة الآكراد والهنود وغيرهم أن يدخلوا علاقات ويوسعوا علاقاتهم والتمسكن حتى
      وخلال ما حصل بسوريا لم يفهم السوريون أن اللحاق بأي فرصة التبرع للعمل بالمنظمات وتعين بعضهم هو ما سيساعدهم ليصلهم المساعدة ويصل صوتهم
      أنتم تنفخون بقربة الهواء ليس لكم يد بالآعلام وخاصة الآجنبي رغم أن السوري عرف لغات أكثر منهم

  2. الكردي من يوم يكون ببطن أمه يخطط كيف يوصل لألمانيا ومن قبل الحرب بسنين وبالحرب تحقق حلم السوريين بكل أعراقهم وطوائفهم.

  3. ياعمي خلو هل العالم تعيش كرمال الله لسا هاد كردي وهاد عربي وهاد بطيخ واذا طلع واحد كردي هلق رد عليكم بكلام لايلق بكم تتهجمو عليه بزيادة وبتتطلع مواهبكم بتنابز الألقاب مربع ومستطيل ومابعرف شو ….
    يا أخي لما الواحد بيحس بلحقد يلي عامي قلوبكم شو ممكن يجاوبكن كرمال الله كل واحد عليه من حاله وتركو الناس بهمها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.