الجيش الإسرائيلي يوبخ ضباطاً نسوا 5 مجندات ليلاً بوادي الأردن

أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بأن الجيش وبّخ عددا من الضباط من وحدة “لافي” لأنهم نسوا 5 مجندات في إحدى الغابات في وادي الأردن ليلا، مشيرة إلى تعرض الجنديات لمطاردة من قبل فلسطينيين.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المجندات الخمس بقين 3 ساعات بمفردهن في أحد الأحراش بمنطقة الأغوار، ولم تكن بحوزتهن أجهزة اتصال أو هواتف.

ونقلت عن قناة “كان” أن 6 فلسطينيين طاردوا المجندات لمدة 20 دقيقة، وهؤلاء فروا حين سحبت في وجوههم إحدى المجندات سلاحها ولوّحت به أمامهم.

وروي أن الفلسطينيين لاحقوا المجندات في هذه الواقعة التي حدثت الأسبوع الماضي، وهم يحملون مصابيح كهربائية في أيديهم، في حين حاولت المجندات الاختباء خلف الأشجار، وصرخن في وجوههم طالبين منهم التوقف، إلا أن هؤلاء واصلوا المطاردة إلى أن لوّحت إحدى المجندات بسلاحها أمامهم، إذ فروا وعادوا أدراجهم بعد أن استولوا على 3 خوذ للمجندات.

المجندات الإسرائيليات اللائي نسيهن ضباطهم، تمكنوا من الوصول إلى محطة وقود قريبة، واتصلوا بوحدتهم العسكرية، حيث أرسلت إليهم مركبة أقلتهم، فيما أجرى الجيش تحقيقا في الحادث.

وقص والد إحدى المجندات أن ابنته أبلغته بأن “قائدة الكتيبة طلبت منهن البقاء في المكان حيث تواجدن، وقالت إنها سترسل من يقوم بنقلهن من المكان لكنها نسيت ذلك”.

وقص والد المجندة الإسرائيلية أن “ابنته وباقي المجندات بعد مكوثهن ثلاث ساعات في العتمة بأحد الأحراش توقفت سيارتان تحمل لوحة ترخيص فلسطينية، نزل أشخاص منها، وشعرت المجندات بأن خطرا يتهدد حياتهن لأنه لم يتوفر معهن أجهزة اتصال لطلب المساعدة، فقط في نهاية المطاردة نجحت إحداهن بسحب السلاح والتلويح به أمامهم”.

وكشف والد المجندة الإسرائيلية أن ابنته “انتقلت للعمل في وحدة أخرى بعد الحادثة”.

وعقّب المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي على الحادث قائلا: “تم التحقيق من قبل قيادة الجيش، وفي أعقاب ذلك تم توبيخ المجندات والضباط، التدريب العسكري الذي مرت به المجندات لم ينفذ بالطريقة المناسبة، وأقر بأنهن خلال الحادث لم يتصرفن كما هو متوقع منهن كمحاربات في نهاية المسار”. (RT – I24)

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.