أطباء يخيرون رجل أمريكي بين حياة زوجته و طفلته .. فماذا اختار ؟

انقلب أسعد يوم في حياة الأمريكي فريدريك إلى مأساة حقيقية عندما طلب منه الطبيب الاختيار بين حياة زوجته وجنينها.

وذكرت صحيفة “ذي صن” البريطانية، أن الزوجين فريدريك وكيفون كوني، من كولورادو الأمريكية، غمرتهما السعادة عندما علما بأنهما سيرزقان بطفل قريبا، وفي اليوم الذي كان سيصبح أهم يوم في حياتهما، بدأت الزوجة كيفكون بالنزيف بشدة وهي في المنزل، وأسعفت إلى المستشفى وقرر الأطباء إجراء عملية قيصرية لها.

ووضع الأطباء الزوج في مواجهة أصعب خيار في حياته، بعدما فحصوا الزوجة: فإما إجراء عملية للزوجة لإنقاذ حياتها أولا، ويموت الجنين جراء ذلك، أو إنقاذ حياة الجنين والمخاطرة بحياة الزوجة؟

وواجه فريدريك الموضوع بحزم واختار حياة الجنين، وفق ما ذكرت قناة “روسيا اليوم”، وللأسف توفيت الزوجة، بعد أن عاشت لبضعة أيام بعد الولادة ورأت صورة مولودتها الصغيرة التي أسموها أنجيليكا كيفون كوني تكريما لوالدتها.

وقال فريديريك كوني: “لم يستطع قلبها التحمل وتوفيت عندما تجهزوا لإجراء عملية لها. أنا سعيد لأنني اتخذت هذا القرار، ولو أنني اخترت كيفون لكانت كرهتني لبقية حياتي”.

يذكر أن الطفلة، أنجيليكا، تخضع لإشراف طبي لتحصل على مزيد من العناية قبل أن يأخذها والدها إلى المنزل. ففريدريك يعاني من أزمة مالية كبيرة بعد أن أغرقته الديون بسبب تكاليف المستشفى ونضال الأطباء للإبقاء على حياة طفلته وزوجته، لكن أصدقاءه نظموا جمعية لجمع المال له، لمساعدته في حل مشاكله المالية.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

الوسوم
التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها