ألمانيا : كلبان يها جما ن مسنين و جروهما .. هكذا كانت النهاية !

وقعت حادثة فظيعة في بلدة تاوخا القريبة من مدينة لايبزيغ، بولاية ساكسونيا الألمانية، تعرض فيها كلب للطعن بسكين ما أدى إلى قتله، وتعرض كلب آخر لإصابة مهددة لحياته.

وذكرت صحيفة “بيلد“، الثلاثاء، بحسب ما ترجم عكس السير، أن الغموض ما يزال يلف تفاصيل ماحدث تماماً في حي “ديفيتس”، في عطلة نهاية الأسبوع الماضي، حيث يوجد قولان متضاربان.

وما هو مؤكد حتى الآن، هو أن رجلاً يبلغ من العمر 73 عاماً كان برفقة زوجته (71 عاماً)، وجروهما بالقرب من مزرعة، حين تعرضوا لهجوم من كلبة قفزت من جدار عقار قريب.

وحين خرج عامل (26 عاماً) من المزرعة، وأراد التقاط الكلبة وإعادتها إلى العقار، خرج منه كلب ثاني، فانضم إلى الكلبة في هجومها، فعض الجرو، ثم المرأة المسنة.

في ذلك الوقت خرج الجيران للمساعدة، وتمكنوا في النهاية من إنهاء النزاع وفصل الطرفين، ووقع الاكتشاف المحير، حين أعيد الكلب والكلبة إلى مالكهما (صاحب العقار، 34 عاماً)، حيث اكتشف أنهما مصابان بطعنات وينزفان بشدة، فأسعفهما، ورغم إجراء عملية جراحية على الكلب إلا أنها جاءت متأخرة فمات، أما الكلبة فبقيت على قيد الحياة بعد نجاتها من إصابة خطيرة، وزوال الخطر عنها.

وفي الإجابة عن تساؤل الصحيفة حول من قام بطعن الكلبين، قال العامل في المزرعة، وهو الشاهد الوحيد، إنه رأى سكيناً في يد الرجل المسن الذي تعرض للهجوم، فيما دافع الأخير عن نفسه بالقول: “لقد قاومنا هجوم الكلبين بعصا، لقد كان لدينا أنا وزوجتي خوف عظيم على حياتينا وحياة جرونا”.

تابعوا أبرز و أحدث أخبار ألمانيا أولاً بأول عبر صفحة : أخبار ألمانيا News aus Deutschland

التعليقات المنشورة لا تعبر عن رأي عكس السير وإنما عن رأي أصحابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.